الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الترغيب في طلبها ليلة إحدى وعشرين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

8325 باب الترغيب في طلبها ليلة إحدى وعشرين .

( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أخبرني أبو النضر الفقيه ، ثنا عثمان بن سعيد ، ثنا القعنبي فيما قرأ على مالك ، عن يزيد بن عبد الله بن الهاد ، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي سعيد أنه قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعتكف العشر الوسط من رمضان فاعتكف عاما حتى إذا كان ليلة إحدى وعشرين وهي الليلة التي يخرج فيها من اعتكافه قال : " من اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر ، وقد رأيت هذه الليلة ثم أنسيتها ، وقد رأيتني أسجد صبيحتها في ماء وطين ، فالتمسوها في العشر الأواخر، والتمسوها في كل وتر " . قال أبو سعيد : فمطرت تلك الليلة وكان المسجد على عريش فوكف المسجد . قال أبو سعيد : فأبصرت عيناي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعلى جبهته وأنفه أثر الماء والطين صبيحة إحدى وعشرين . رواه البخاري في الصحيح ، عن إسماعيل بن أبي أويس ، عن مالك ، وأخرجه مسلم من حديث الدراوردي ، عن يزيد بن الهاد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث