الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 487 ] سورة نوح

13- ما لكم لا ترجون لله وقارا أي لا تخافون له عظمة .

14- وقد خلقكم أطوارا أي ضروبا; يقال: نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، ثم عظما .

ويقال: بل أراد اختلاف الأخلاق والمناظر .

22- ومكروا مكرا كبارا أي كبيرا. يقال: كبير وكبار وكبار; كما يقال: طويل وطوال وطوال .

23- و (ود صنم. ومنه كانت تسمي العرب عبد ود.

وكذلك: (يغوث ومنه سمي: عبد يغوث.

و (سواع و (يعوق و (نسر كلها: أصنام كانت لقوم نوح عليه السلام، ثم صارت في قبائل العرب . [ ص: 488 ] مما خطيئاتهم أي من خطيئاتهم; و "ما" زائدة.

26- ديارا أي أحدا. ويقال: ما بالمنازل ديار; أي ما بها أحد.

وهو من "الدار"; أي ليس بها نازل دار .

28- إلا تبارا أي إلا هلاكا. ومنه قوله: وكلا تبرنا تتبيرا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث