الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5094 [ ص: 164 ] 22 - باب: النفخ في الشعير

5410 - حدثنا سعيد بن أبي مريم، حدثنا أبو غسان قال: حدثني أبو حازم أنه سأل سهلا: هل رأيتم في زمان النبي - صلى الله عليه وسلم - النقي قال: لا. فقلت [فهل] كنتم تنخلون الشعير؟ قال: لا، ولكن كنا ننفخه. [5413 - فتح:9 \ 548].

التالي السابق


ذكر فيه حديث أبي غسان محمد بن مطرف المدني: حدثني أبو حازم -واسمه سلمة بن دينار- أنه سأل سهلا: هل رأيتم في زمان النبي - صلى الله عليه وسلم - النقي؟ قال: لا. فقلت: كيف كنتم تنخلون الشعير؟ قال: لا، ولكن كنا ننفخه.

الشرح:

النقي: الخبز الحوارى وفي حديث آخر: يجيء الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كقرصة النقي. يعني: الحوارى. ونخل الدقيق بالغربال -وهو المنخل- أي: تصفيته من النخالة وغيرها.

وفيه: ما كان عليه السلف من التخشن في مأكلهم وترك الرقيق لها والتباين فيها، وكانوا في سعة من تنخيله; لأن ذلك مباح لهم، فآثروا التخشن وتركوا التنعم; ليقتدي بهم من يأتي بعدهم، فخالفناهم في ذلك وآثرنا الترقيق في المأكل، ولم نرض مما رضوا به من ذلك، ولا قوة إلا به.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث