الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثالثة عشرة قوله تعالى والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما

الآية الثالثة عشرة قوله تعالى : { والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم } فيها تسع وعشرون مسألة : المسألة الأولى : في شرح حقيقة السرقة : وهي أخذ المال على خفية من الأعين ، وقد بينا ذلك في مسألة قطع النباش من مسائل الخلاف ، فلينظر هنالك في كتبه . وقد قال محمد بن يزيد : السارق هو المعلن والمختفي . وقال ثعلب : هو المختفي ، والمعلن عاد . وبه نقول ، وقد بيناه في الملجئة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث