الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة الإسراء

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 433 ] بسم الله الرحمن الرحيم

تفسير سورة الإسراء

هذه السورة مكية إلا ثلاث آيات: قوله عز وجل: وإن كادوا ليفتنونك ، وقوله: وإن كادوا ليستفزونك ، نزلت حين جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد ثقيف، وحين قالت اليهود: "ليست هذه بأرض الأنبياء"، وقوله عز وجل: وقل رب أدخلني مدخل صدق ، وقوله عز وجل: إن الذين أوتوا العلم من قبله الآية، وقال ابن مسعود : في بني إسرائيل والكهف: "إنهن من العتاق، الأول، وهن من تلادي"، يريد أنهن من قديم كسبه.

قوله عز وجل:

سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير

لفظ الآية يقتضي أن الله عز وجل أسرى بعبده، وهو محمد صلي الله عليه وسلم، قال المفسرون: [ ص: 434 ] معناه: سرى بعبده، ويظهر أن "أسرى" معداة بالهمز إلى مفعول محذوف، تقديره: أسرى الملائكة بعبده، وذلك لأنه يقلق أن يسند "أسرى" -وهو بمعنى "سرى"- إلى الله عز وجل، إذ هو فعل يعطي النقلة كمشى وجرى وأحضر وانتقل، فلا يحسن إسناد شيء من هذا ونحن نجد مندوحة، فإذا صرحت الشريعة بشيء من هذا النحو كقوله تعالى في الحديث: "أتيته سعيا، وأتيته هرولة" حمل ذلك بالتأويل على الوجه المخلص من نفي الحوادث، و"أسرى" -في هذه الآية- تخرج فصيحة كما ذكرنا، ولا تحتاج إلى تجوز قلق في مثل هذا اللفظ، فإنه ألزم للنقلة من "أتيته" و فأتى الله بنيانهم . ويحتمل أن يكون "أسرى" بمعنى: "سرى" على حذف مضاف، كنحو قوله تعالى: ذهب الله بنورهم . ووقع الإسراء في جميع مصنفات الحديث، وروي عن الصحابة في كل أقطار الإسلام، فهو من المتواتر بهذا الوجه. وذكر النقاش ممن رواه عشرين صحابيا، فروى جمهور الصحابة، وتلقى جل العلماء منهم أن الإسراء كان بشخصه صلى الله عليه وسلم، وأنه ركب البراق من مكة ووصل إلى بيت المقدس وصلى فيه. وروى حذيفة وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينزل عن البراق في بيت المقدس ولا دخله، - قال حذيفة: ولو صلى فيه لكتبت عليكم الصلاة فيه- وأنه ركب البراق بمكة ولم ينزل عنه [ ص: 435 ] حتى انصرف إلى بيته إلا في صعوده إلى السماء. وقالت عائشة ومعاوية: إنما أسري بنفس رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يفارق شخصه مضجعه، وإنها كانت رؤيا رأى فيها الحقائق من ربه عز وجل. وجوزه الحسن وابن إسحاق .

قال القاضي أبو محمد رحمه الله:

والحديث مطول في البخاري ومسلم وغيرهما فلذلك اختصرنا نصه في هذا الكتاب، وركوب البراق على قول هؤلاء يكون من جملة ما رئي في النوم، قال ابن المسيب، وأبو سلمة بن عبد الرحمن في كتاب الطبري : البراق هو دابة إبراهيم الذي كان يزور عليه البيت الحرام.

قال القاضي أبو محمد رحمه الله:

يريدان: يجيء من يومه ويرجع، وذلك من مسكنه بالشام. والصحيح ما ذهب إليه الجمهور، ولو كانت منامة ما أمكن قريشا أن تشنع، ولا فضل أبو بكر رضي الله عنه بالتصديق، ولا قالت له أم هانيء: لا تحدث الناس بهذا فيكذبوك، إلى غير هذا من الدلائل.

واحتج لقول عائشة بقوله تبارك وتعالى: وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس .

قال القاضي أبو محمد رحمه الله:

وهذا يحتمل القول الآخر; لأنه يقال لرؤية العين: رؤيا. واحتج أيضا بأن في بعض الأحاديث: "فاستيقظت وأنا في المسجد الحرام"، وهذا يحتمل أن يرد من الإسراء إلى نوم. واعترض قول عائشة بأنها كانت صغيرة لم تشاهد ولا حدثت عن النبي صلي الله عليه وسلم، وأما معاوية فكان كافرا في ذلك الوقت، غير مشاهد للحال، صغيرا، ولم يحدث عن النبي عليه الصلاة والسلام.

وقوله تعالى: "سبحان" مصدر غير متمكن; لأنه لا يجري بوجوه الإعراب، ولا تدخل عليه الألف واللام، ولم يجيء منه فعل، وسبح معناه: قال سبحان الله، فلم تستعمل سبح إلا إشارة إلى سبحان، ولم يتصرف لأن في آخره زائدتين، وهو معرفة [ ص: 436 ] بالعلمية وإضافته لا تزيده تعريفا، هذا كله مذهب سيبويه فيه. وقالت فرقة: نصبه على النداء، كأنه قال: يا سبحان الذي أسرى.

قال القاضي أبو محمد رحمه الله:

وهذا ضعيف، ومعناه: تنزيها لله. وروى طلحة بن عبيد الله الفياض أحد العشرة أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ما معنى "سبحان الله"؟ فقال: "تنزيه لله من كل سوء"، والعامل فيه على مذهب سيبويه الفعل الذي هو من معناه لا من لفظه إذ يجر من لفظه فعل، وذلك مثل: "قعد القرفصاء واشتمل الصماء"، فالتقدير عنده: أنزه الله تنزيها، فوقع "سبحان" مكان قولك: تنزيها.

وقال قوم من المفسرين: "أسرى" فعل غير متعد، عداه هنا بحرف الجر، تقول: أسرى الرجل وسرى إذا سار بالليل بمعنى. وقد ذكرت ما يظهر في اللفظ من جهة العقيدة. وقرأ حذيفة وابن مسعود : "أسرى بعبده من الليل من المسجد الحرام".

وقوله تعالى: من المسجد الحرام . قال أنس بن مالك : أراد المسجد المحيط بالكعبة نفسها، ورجحه الطبري ، وقال: هو الذي يعرف إذا ذكر هذا الاسم، وروى الحسن بن أبي الحسن عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: "بينما أنا عند البيت بين النائم واليقظان"، وذكر عبد بن حميد الكشي في تفسيره، عن سفيان الثوري أنه قال: [ ص: 437 ] أسري بالنبي صلي الله عليه وسلم من شعب أبي طالب. وقالت فرقة: "المسجد الحرام" مكة كلها، واستندوا إلى قوله تعالى: لتدخلن المسجد الحرام ، وعظم المقصد هنا إنما هو مكة. وروى بعض هذه الفرقة عن أم هانئ أنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء في بيتي، وروي بعضها عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: "خرج سقف بيتي"، وهذا يلتئم مع قول أم هانئ رضي الله عنها.

وكان الإسراء فيما قال مقاتل قبل الهجرة بعام، وقاله قتادة ، وقيل: بعام ونصف، قاله عروة عن عائشة رضي الله عنها، وكان ذلك في رجب، وقيل: في ليلة سبع عشرة من ربيع الأول، والنبي صلى الله عليه وسلم ابن إحدى وخمسين سنة وتسعة أشهر وعشرين يوما، والمتحقق أن ذلك كان بعد شق الصحيفة، وقيل: بيعة العقبة، ووقع في الصحيحين لشريك بن أبي نمر وهم في هذا المعنى، فإنه روى حديث الإسراء فقال فيه: "وذلك قبل الوحي إليه". ولا خلاف بين المحدثين أن هذا وهم من شريك.

و"المسجد الأقصى" مسجد بيت المقدس، وسماه "الأقصى" أي في ذلك الوقت، كان أقصى بيوت الله الفاضلة من الكعبة، ويحتمل أن يريد بـ "الأقصى": البعيد، دون مفاضلة بينه وبين سواه، ويكون المقصد إظهار العجب في الإسراء إلى هذا البعد في ليلة.

[ ص: 438 ] والبركة حوله من جهتين: إحداهما النبوة والشرائع والرسل الذين كانوا في ذلك القطر وفي نواحيه ونواديه، والأخرى النعم من الأشجار والمياه والأرض المفيدة التي خص الله الشام بها، وروي عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: "إن الله بارك فيما بين العريش إلى الفرات، وخص فلسطين بالتقديس".

وقوله تعالى: لنريه من آياتنا يريد: لنري محمدا بعينه آياتنا في السماوات، والملائكة، والجنة، والسدرة، وغير ذلك مما رآه تلك الليلة من العجائب، ويحتمل أن يريد: لنري محمدا صلي الله عليه وسلم للناس آية، أي: يكون النبي صلى الله عليه وسلم آية في أن يصنع الله لبشر هذا الصنع، وتكون الرؤية -على هذا- رؤية قلب.

ولا خلاف أن في هذا الإسراء فرضت الصلوات الخمس على هذه الأمة. وقوله تعالى: إنه هو السميع البصير وعيد من الله تبارك وتعالى للكفار على تكذيبهم محمدا صلي الله عليه وسلم في أمر الإسراء، فهي إشارة لطيفة بليغة إلى ذلك، أي: هو السميع لما تقولون، البصير بأفعالكم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث