الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى

[7782] أخبرنا محمد بن سعد العوفي ، فيما كتب إلي ، حدثني أبي ، حدثني عمي ، عن أبيه ، عن عطية ، عن ابن عباس ، قوله: ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا يقول: لو استقبلهم ذلك كله لم يؤمنوا إلا أن يشاء الله

قوله: قبلا

[7783] حدثنا أبي ، ثنا أبو صالح ، حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، وحشرنا عليهم كل شيء قبلا يقول: معاينة

قوله: ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله الآية

[7784] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، [ ص: 1371 ] قوله: ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله ولكن أكثرهم يجهلون قال: سألت قريش محمدا صلى الله عليه وسلم أن يأتيهم بآية ، واستحلفهم ليؤمنن بها

[7785] حدثنا أبي ، ثنا أبو صالح كاتب الليث ، حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، قوله: ما كانوا ليؤمنوا وهم أهل الشقاء ، ثم قال: إلا أن يشاء الله وهم أهل السعادة ، الذين سبق لهم في علمه أن يدخلوا في الإيمان

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث