الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل يتكلف الطعام لإخوانه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5118 [ ص: 208 ] 34 - باب: الرجل يتكلف الطعام لإخوانه

5434 - حدثنا محمد بن يوسف، حدثنا سفيان، عن الأعمش، عن أبي وائل، عن أبي مسعود الأنصاري قال: كان من الأنصار رجل يقال له: أبو شعيب، وكان له غلام لحام، فقال: اصنع لي طعاما أدعو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خامس خمسة، فدعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خامس خمسة، فتبعهم رجل، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إنك دعوتنا خامس خمسة، وهذا رجل قد تبعنا، فإن شئت أذنت له، وإن شئت تركته". قال: بل أذنت له. [انظر:

2081 - مسلم: 2036 - فتح:9 \ 559].

التالي السابق


ذكر فيه حديث أبي مسعود الأنصاري - رضي الله عنه -: قال: كان رجل من الأنصار يقال له: أبو شعيب، وكان له غلام لحام، فقال: اصنع لي طعاما أدعو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خامس خمسة .. الحديث. وقد سلف في باب: ما قيل في اللحام والجزار ، وأخرجه مسلم والترمذي وقال حسن صحيح، والنسائي ، وهو مطابق لما ترجم له، وسلف فيه أيضا وجه قوله: "هذا رجل قد تبعنا، فإن شئت أذنت له".

ولم يقل ذلك لأبي طلحة حين حمل جماعة أصحابه مع نفسه إلى طعامه، وسيأتي في الأدب، باب: صنع الطعام والتكلف للضيف من حديث سلمان وأبي الدرداء .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث