الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لعق الأصابع ومصها قبل أن تمسح بالمنديل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5140 [ ص: 237 ] 52 - باب: لعق الأصابع ومصها قبل أن تمسح بالمنديل

5456 - حدثنا علي بن عبد الله، حدثنا سفيان، عن عمرو بن دينار، عن عطاء، عن ابن عباس أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا أكل أحدكم فلا يمسح يده حتى يلعقها أو يلعقها". [مسلم: 2031 - فتح:9 \ 577].

التالي السابق


ذكر فيه حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا أكل أحدكم فلا يمسح يده حتى يلعقها أو يلعقها".

هذا الحديث أخرجه مسلم أيضا .

وأخرج من حديث سفيان، عن أبي الزبير، عن جابر بلفظ: "لا يمسح يده بالمنديل; حتى يلعق أصابعه" ، وأخرجه ابن وهب من حديث عياض عن عبد الله القرشي، وابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر بلفظ: "لا يمسح أحدكم يده بالمنديل، حتى يلعق أصابعه; فإنه لا يدري في أي طعام يبارك له فيه" .

ولم يذكر ابن بطال غيره، وللنسائي: "لا ترفع الصحفة، حتى تلعقها أو تلعقها، فإن آخر الطعام فيه البركة" .

[ ص: 238 ] وللترمذي وقال: حسن. من حديث أبي هريرة مرفوعا: "إذا أكل أحدكم فليلعق أصابعه، فإنه لا يدري في أيتها البركة" .

ولمسلم من حديث كعب بن مالك أنه - عليه السلام - كان يأكل بثلاث أصابع، فإذا فرغ لعقها ، ولأبي داود: "لا يمسح يده حتى يلعقها" . وعن أنس: أنه - عليه السلام - كان إذا أكل طعاما لعق أصابعه الثلاث وقال: "إذا سقطت لقمة أحدكم فليمط عنها الأذى، ولا يدعها للشيطان". وأمر أن نسلت القصعة وقال: "إنكم لا تدرون في أي طعامه البركة" .

ولابن أبي عاصم من حديث ابن عمر: أنه كان يلعق أصابعه إذا أكل، ويقول: قال - عليه السلام -: "إنه لا يدري في أي طعامه البركة" ولابن أبي حاتم من حديث ابن لهيعة، عن أبي عمرة الأنصاري أنه - عليه السلام - قال: "إذا أكل أحدكم فليلعق أصابعه" وذكر أن أبا زرعة قال: إنما هو ابن أبي عمرة .

وأما ذكر المص الذي بوب له، فهو في معناه، وإن لم يره في الحديث. قال العلماء: استحباب لعق اليد، محافظة على بركة الطعام، وتنظيفا لها، ودفعا للكبر.

[ ص: 239 ] وقوله: (أو يلعقها). يريد خادمه أو ولده، ومن لا يتقزز من ذلك فلو ألعقها سواه جاز.

قال ابن المنذر: في حديث ابن عباس إباحة مسح [اليد] بالمنديل . وترجم له أبو داود: باب: المنديل بعد الطعام .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث