الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يجب على المؤذن من تعاهد الوقت

باب ما يجب على المؤذن من تعاهد الوقت

517 حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا محمد بن فضيل حدثنا الأعمش عن رجل عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين حدثنا الحسن بن علي حدثنا ابن نمير عن الأعمش قال نبئت عن أبي صالح قال ولا أراني إلا قد سمعته منه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله

التالي السابق


أي محافظته .

( الإمام ضامن ) أي متكفل لصلاة المؤتمين بالإتمام ، فالضمان هنا ليس بمعنى الغرامة بل يرجع إلى الحفظ والرعاية . قال الخطابي : قال أهل اللغة : الضامن في كلام العرب معناه الراعي ، والضمان الرعاية ، فالإمام ضامن بمعنى أنه يحفظ الصلاة [ ص: 163 ] وعدد الركعات على القوم ، وقيل معناه ضمان الدعاء يعمهم به ولا يختص بذلك دونهم ، وليس الضمان الذي يوجب الغرامة من هذا بشيء . وقد تأوله قوم على معنى أنه يتحمل القراءة عنهم في بعض الأحوال ، وكذلك يتحمل القيام أيضا إذا أدركه المأموم راكعا ( والمؤذن مؤتمن ) قال ابن الأثير في النهاية : مؤتمن القوم الذي يثقون إليه ويتخذونه أمينا حافظا ، يقال : المؤتمن الرجل فهو مؤتمن ، يعني أن المؤذن أمين الناس على صلاتهم وصيامهم . انتهى . قال السيوطي في المرقاة : الصعود ولابن ماجه من حديث ابن عمر مرفوعا خصلتان معلقتان في أعناق المؤذنين للمسلمين صلاتهم وصيامهم انتهى . وقال الطيبي : والمؤذن أمين في الأوقات يعتمد الناس على أصواتهم في الصلاة والصيام وسائر الوظائف المؤقتة . انتهى . وقال ابن الملك : والمؤذنون أمناء لأن الناس يعتمدون عليهم في الصلاة ونحوها أو لأنهم يرتقون في أمكنة عالية فينبغي أن لا يشرفوا على بيوت الناس لكونهم أمناء ( اللهم أرشد الأئمة ) والمعنى أرشد الأئمة للعلم بما تكفلوه والقيام به والخروج عن عهدته ( واغفر للمؤذنين ) ما عسى يكون لهم تفريط في الأمانة التي حملوها من جهة تقديم على الوقت أو تأخير عنه سهوا قال المنذري : والحديث أخرجه الترمذي وقال سمعت أبا زرعة يقول حديث أبي صالح عن أبي هريرة أصح من حديث أبي صالح عن عائشة قال : وسمعت محمدا : يعني البخاري يقول حديث أبي صالح عن عائشة أصح . وذكر عن علي ابن المديني أنه لم يثبت حديث أبي صالح عن أبي هريرة ولا حديث أبي صالح عن عائشة في هذا . ( ابن نمير ) هو عبد الله ( نبئت عن أبي صالح ) قال الحافظ في تلخيص الحبير : قال ابن المديني : لم يسمع سهيل هذا الحديث من أبيه ، إنما سمعه من الأعمش ولم يسمعه الأعمش من أبي صالح بيقين لأنه يقول فيه نبئت عن أبي صالح وكذا قال البيهقي في المعرفة ( قال ) أي الأعمش ( ولا أراني ) أي لا أظن ( إلا قد سمعته ) أي هذا الحديث ( منه ) أي من أبي صالح ( مثله ) أي مثل حديثه السابق .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث