الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الذال

جزء التالي صفحة
السابق

4309 - "ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا؛ وبالإسلام دينا؛ وبمحمد رسولا" ؛ (حم م ت)؛ عن العباس بن عبد المطلب ؛ (صح) .

التالي السابق


( ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا ) ؛ أي: قنع بالله ربا؛ واكتفى به؛ ولم يطلب غيره؛ (وبالإسلام دينا ) ؛ بأن لم يسع في غير طريقه؛ قال الطيبي : ولا يخلو إما أن يراد بالإسلام الانقياد؛ كما في حديث جبريل ؛ أو مجموع ما يعبر بالدين عنه في خبر: "بني الإسلام على خمس..." ؛ ويؤيد الثاني اقترانه بالدين؛ لأن الدين جامع بالاتفاق؛ وعلى التقديرين هو عطف على قوله: "بالله ربا"؛ عطف عام على خاص؛ وكذا قوله: ( وبمحمد رسولا) ؛ بأن لم يسلك إلا ما يوافق شرعه ؛ ومن كان هذا نعته فقد وصلت حلاوة الإيمان إلى قلبه؛ وذاق طعمه؛ شبه الأمر الحاصل الوجداني من [ ص: 558 ] الرضا بالأمور المذكورة بمطعوم يستلذ به؛ ثم ذكر المشبه به؛ وأراد المشبه؛ ورشح بقوله: "ذاق"؛ فإن قيل: الرضا بالثالث مستلزم للأولين؛ فلم ذكرها؟ قلنا: التصريح بأن الرضا بكل منهما مقصود؛ قال الراغب : و"الذوق": وجود الطعم في الفم؛ وأصله فيما يقل تناوله؛ وإذا كثر يقال له: الأكل؛ واستعمل في القرآن بمعنى وجود الإصابة؛ إما في الرحمة؛ نحو: ولئن أذقنا الإنسان منا رحمة ؛ وإما في العذاب؛ نحو: ليذوقوا العذاب ؛ وقال غيره: الذوق ضرب مثلا لما ينالونه عند المصطفى - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - من الخير.

(حم م ت) ؛ في الإيمان؛ (عن العباس بن عبد المطلب ) ؛ ولم يخرجه البخاري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث