الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله: فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام

[7872] حدثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا ابن إدريس ، عن الحسن بن الفرات القزاز ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي جعفر ، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا دخل الإيمان القلب انفسح له القلب وانشرح. قالوا يا رسول الله ، هل لذلك من أمارة؟ قال: نعم ، الإنابة إلى دار الخلود ، والتجافي عن دار الغرور ، والاستعداد للموت قبل الموت.

[7873] حدثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا أبو خالد الأحمر ، عن عمرو بن قيس ، عن عمرو بن مرة ، عن عبد الله بن المسور ، قال: تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية: فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام قالوا: يا رسول الله ، ما هذا الشرح؟ قال: نور يقذف به في القلب ينفسح له القلب. . قالوا: يا رسول الله ، فهل لذلك من أمارة يعرف بها؟ قال: نعم. . قالوا: وما هي؟ قال: الإنابة إلى دار الخلود ، والتجافي عن دار الغرور ، والاستعداد للموت قبل الموت.

[7874] حدثنا أبو عبد الله محمد بن حماد الطهراني ، أنبأ حفص بن عمر العدني ، ثنا الحكم بن أبان ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، في قوله: فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام يقول: يوسع قلبه للتوحيد والإيمان به وروي عن أبي مالك نحو قول عكرمة ، عن ابن عباس ، قوله تعالى: فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام يقول: يوسع قلبه للتوحيد والإيمان به. [ ص: 1385 ] وروي عن أبي مالك نحو قول عكرمة عن ابن عباس

قوله تعالى: ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا

[7875] حدثنا أبي ، ثنا أبو صالح ، حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، قوله: ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا ونحو هذا من القرآن ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحرص أن يؤمن جميع الناس ، ويتابعوه على الهدى ، فأخبره الله أنه لا يؤمن إلا من سبق له في الذكر الأول ، يقول: ليس لك من الأمر شيء

[7876] أخبرنا محمد بن سعيد ، فيما كتب إلي ، حدثني أبي ، حدثني عمي ، عن أبيه ، عن عطية ، عن ابن عباس ، قوله: ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا يقول: من يرد الله أن يضله يضيق الله عليه حتى يجعل الإسلام عليه ضيقا ، والإسلام واسع ، وذلك حين يقول: وما جعل عليكم في الدين من حرج يقول: ما جعل عليكم من ضيق

قوله: حرجا

[7877] حدثنا أبو عبد الله محمد بن حماد الطهراني ، أنبأ حفص بن عمر ، أنبأ الحكم بن أبان ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، في قوله: ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا يقول: شاكا

الوجه الثاني

[7878] حدثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا أبو يحيى الحماني ، عن نضر ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، حرجا قال: ضيقا وروي عن أبي العالية ، وسعيد بن جبير ، وعكرمة ، والقاسم بن محمد ، مثل ذلك

[7879] حدثني الحسن بن أبي الربيع ، أنا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن عطاء الخراساني ، في قوله: يجعل صدره ضيقا حرجا يقول ليس للخير فيه منفذ [ ص: 1386 ]

[7880] أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد قراءة ، أخبرني أبي ، عن الأوزاعي ، ومن يرد أن يضله ، يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كيف يستطيع من جعل صدره ضيقا أن يكون مسلما؟

[7881] حدثني أبو عبد الله محمد بن حماد الطهراني ، ثنا حفص بن عمر ، أنبأ الحكم بن أبان ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، قوله: كأنما يصعد في السماء يقول: فكما لا يستطيع ابن آدم أن يبلغ السماء ، فكذلك لا يقدر على أن يدخل التوحيد والإيمان قلبه حتى يدخله الله في قلبه

[7882] حدثنا الحسن بن أبي الربيع ، أنا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن عطاء الخراساني ، في قوله: كأنما يصعد في السماء يقول: مثله كمثل الذي لا يستطيع أن يصعد في السماء

[7883] أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم الأودي ، ثنا أحمد بن مفضل ، ثنا أسباط ، عن السدي ، قوله: كأنما يصعد في السماء قال: من ضيق صدره

قوله: كذلك يجعل الله الرجس الآية

[7884] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله: كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون قال: الرجس: ما لا خير فيه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث