الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 406 ] باب الحاء مع الفاء

( حفد ) ( هـ ) في حديث أم معبد " محفود محشود ، لا عابس ولا مفند " المحفود : الذي يخدمه أصحابه ويعظمونه ويسرعون في طاعته . يقال حفدت وأحفدت ، فأنا حافد ومحفود . وحفد وحفدة جمع حافد ، كخدم وكفرة .

* ومنه حديث أمية " بالنعم محفود " .

* ومنه دعاء القنوت " وإليك نسعى ونحفد " أي نسرع في العمل والخدمة .

( هـ ) وحديث عمر ، وذكر له عثمان للخلافة فقال " أخشى حفده " أي إسراعه في مرضات أقاربه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث