الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في وجوب إبطال البدع المضلة وإقامة الحجة على بطلانها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل ( في وجوب إبطال البدع المضلة ، وإقامة الحجة على بطلانها ) .

قال في نهاية المبتدئين : ويجب إنكار البدع المضلة ، وإقامة الحجة على إبطالها سواء قبلها قائلها ، أو ردها ، ومن قدر على إنهاء المنكر إلى السلطان أنهاه ، وإن خاف فوته قبل إنهائه أنكره هو .

وقال القاضي أبو الحسين في الطبقات في ترجمة أبيه : وقال المروذي : قلت لأبي عبد الله يعني إمامنا أحمد : رضي الله عنه ترى للرجل أن يشتغل بالصوم والصلاة ويسكت عن الكلام في أهل البدع ؟ فكلح في وجهه ، وقال إذا هو صام وصلى واعتزل الناس أليس إنما هو لنفسه ؟ قلت : بلى قال : فإذا تكلم كان له ولغيره يتكلم أفضل .

وقال أبو طالب عن أحمد كان أيوب يقدم الجريري على سليمان التيمي ; لأنه كان يخاصم القدرية ، وكان أيوب لا يعجبه أن يخاصمهم لم يكونوا أصحاب خصومة يقول : لا تضعهم في موضع تخاصمهم ، وكان الجريري لا يخاصمهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث