الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة إذا جرح أو قطع اليد أو الأذن ثم قتل

[ ص: 131 ] المسألة السادسة : قال أصحاب الشافعي وأبي حنيفة : إذا جرح أو قطع اليد أو الأذن ثم قتل فعل به كذلك ; لأن الله تعالى قال : { وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين } الآية ; فيؤخذ منه ما أخذ ، ويفعل به كما فعل . وقال علماؤنا : إن قصد بذلك المثلة فعل به مثله ، وإن كان ذلك في أثناء مضاربته لم يمثل به ; لأن المقصود بالقصاص إما أن يكون التشفي ، وإما إبطال العضو . وأي ذلك كان فالقتل يأتي عليه . وهذا ليس بقصاص [ ولا انتصاف ] ; لأن المقتول تألم بقطع الأعضاء [ كلها ] وبالقتل ، فلا بد في تحقيق القصاص من أن يألم كما آلم ، وبه أقول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث