الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تبارك وتعالى: وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه

[8101] - حدثنا أبو سعيد ، ثنا أبو خالد الأحمر ، قال: سمعت مجالدا، يذكره عن الشعبي ، عن جابر بن عبد الله ، قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فخط خطا، وخط خطين عن يمينه، وخط خطين عن يساره، ثم وضع في الخط الأوسط، فقال: هذا سبيل الله. ، ثم تلا هذه الآية: وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل

[ ص: 1422 ] قوله: ولا تتبعوا السبل

8102 - حدثنا أبو هارون محمد بن خالد الخزاز، ثنا عبد الله بن الجهم، ثنا عمرو بن أبي قيس، عن عاصم ، عن أبي وائل ، عن عبد الله بن مسعود ، قال: خط رسول الله صلى الله عليه وسلم خطا، ثم خط يمينا وشمالا، ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم: وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه فقال: هذه السبل مشترك، وليس من هذه سبيل إلا وعليه شيطان يدعو إليه، ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم: وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله

[8103] - أخبرنا محمد بن سعد ، فيما كتب إلي، حدثني أبي، حدثني عمي، عن أبيه، عن عطية ، عن ابن عباس ، قوله: ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله يقول: لا تتبعوا الضلالات

[8104] - حدثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا أبو أسامة ، عن شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد، في قوله: ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله قال: البدع والشبهات

قوله تعالى: فتفرق بكم عن سبيله

[8105] - أخبرنا أبو يزيد القراطيسي ، فيما كتب إلي، ثنا أصبغ بن الفرج ، قال: سمعت عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، في قوله: ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله، قال: نهاهم أن يتبعوا السبل سوى الإسلام، فتتفرق بهم عن سبيله، عن الإسلام

قوله: ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون

[8106] - حدثنا عصام بن العسقلاني، بها على شط البحر، ثنا آدم، ثنا أبو صفوان القاسم بن يزيد بن عوانة، عن يحيى أبي النضر ، ثنا جويبر ، عن الضحاك ، في قوله: لعلكم تتقون يقول: لعلكم تتقون النار بالصلوات الخمس

[8107] أخبرنا عمرو بن ثور القيساري ، فيما كتب إلي، ثنا الفرياني، ثنا سفيان ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد: لعلكم تتقون قال: لعلكم تطيعوه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث