الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل

أخبر الله تعالى في كتابه بإثبات مفصل ونفي مجمل. والمعطلة الجهمية: متكلمهم ومتفلسفهم، أخبروا بإثبات مجمل ونفي مفصل، [ ص: 164 ] فأخبر في كتابه بأنه: حي، قيوم، عليم، قدير، سميع، بصير، عزيز، حكيم، ونحو ذلك: يرضى، ويغضب، ويحب، ويسخط، وخلق، واستوى على العرش، ونحو ذلك. وقال في النفي ليس كمثله شيء [سورة الشورى: 11]، ولم يكن له كفوا أحد [سورة الإخلاص: 3]، هل تعلم له سميا [سورة مريم: 65]، فلهذا مذهب السلف والأئمة: إثبات صفاته بلا تمثيل: لا ينفون عنه الصفات ولا يمثلونها بصفات المخلوقات].

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث