الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الرجل يكون في سفر ومعه أهله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

90 ( 114 ) في الرجل يكون في سفر ومعه أهله

( 1 ) حدثنا الحسن بن سعيد قال حدثنا أبو عبد الرحمن بقي بن مخلد قال حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة قال حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن معاوية بن قرة قال قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم نفر من بني قشير فقالوا إنا نعزب عن الماء ومعنا أهلونا وليس معنا من الماء إلا لشفاهنا قال : نعم وإن كان ذلك سنة أو سنتين .

( 2 ) حدثنا جرير عن أشعث عن جعفر عن سعيد بن جبير قال كان ابن عباس في سفر مع أناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم عمار بن ياسر فكانوا يقدمونه يصلي بهم لقرابته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بهم ذات يوم ثم التفت إليهم فضحك فأخبرهم أنه أصاب من جارية له رومية وصلى بهم وهو جنب فتيمم .

( 3 ) حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن جابر بن زيد سئل عن الرجل يعزب ومعه أهله قال يأتي أهله ويتيمم .

( 4 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن محمد بن عجلان عن أبي العوام قال كنت جالسا عند ابن عمر فجاء أعرابي فقال له إنا نعزب في الماشية عن الماء فيحتاج أحدنا إلى أن يصيب أهله قال أما ابن عمر فلم يكن ليفعله وأما أنت فإذا وجدت الماء فاغتسل .

( 5 ) حدثنا وكيع عن علي بن صالح عن أبي عبد الله الموصلي قال كان ابن عوف وابن عباس وابن عمر في سفر لا يجدون الماء فواقع ابن عباس فعابوا ذلك عليه .

( 6 ) حدثنا عباد بن العوام عن سعيد عن قتادة عن سعيد بن المسيب والحسن أنهما كانا لا يريان بأسا إذا كان الرجل في سفر وليس معه ماء أن يصيب من أهله ثم يتيمم [ ص: 121 ]

( 7 ) حدثنا عباد بن العوام عن هشام عن الحسن أنه كان يقول إذا كان الرجل في سفر وبينه وبين الماء ليلتان أو ثلاث فلا بأس أن يصيب من أهله ثم يتيمم .

( 8 ) حدثنا حفص عن شيخ قال كان سالم يجامع على غير ماء ويتيمم إذا كان الماء جامدا .

( 9 ) حدثنا ابن فضيل عن ليث عن ، عطاء عن ابن عباس قال إذا كان بأرض فلاة وأصابه شبق يخاف فيه على نفسه ومعه امرأته فليقع عليها إن شاء .

( 10 ) حدثنا هشيم عن حجاج عن عطاء أن أبا ذر كان في سفر فوطئ أهله وليس عنده ماء .

( 11 ) حدثنا وكيع عن حسن بن صالح عن عبد الكريم عن أبي عبيدة أنه كره أن يجامع وهو لا يجد الماء .

( 12 ) حدثنا عيسى بن يونس عن الأعمش عن مجاهد قال كنا مع ابن عباس في سفر ومعه جارية له فتخلف فأصاب منها ثم أدركنا فقال معكم ماء قلنا لا قال أما إني قد علمت ذلك فتيمم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث