الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

906 ( 282 ) في تسمية الرجل في الدعاء

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال ثنا عبدة بن سليمان عن هشام أن أباه كان يدعو للزبير في صلاته ويسميه .

( 2 ) حدثنا وكيع عن شعبة عن أبي إياس قال قال أبو الدرداء إني لأدعو لسبعين من إخواني وأنا ساجد .

( 3 ) حدثنا وكيع عن حسين بن صالح عن مجالد عن الشعبي أن عليا قال كان يسمي الرجال بعد الصلاة .

( 4 ) حدثنا هشيم قال أنا الفضل بن عطية قال أخبرني من رأى عروة بن الزبير وهو يصلي وهو يقول : اللهم اغفر للزبير اللهم اغفر لأسماء ابنة أبي بكر .

( 5 ) حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن وعن الشيباني عن الشعبي أنهما قالا ادع في صلاتك بما بدا لك [ ص: 331 ]

( 6 ) حدثنا معاذ عن ابن عون قال نبئت أن عمر بن عبد العزيز كتب أن لا يسمي أحدا في الدعاء .

( 7 ) حدثنا وكيع عن هشام عن يحيى بن أبي كثير عن الفرافصة قال سمعت ابن الزبير يقول وهو ساجد اللهم اغفر للزبير اللهم اغفر لأسماء بنت أبي بكر الصديق .

( 8 ) حدثنا وكيع عن إسرائيل عن جابر بن عطاء قال لا بأس أن يقول في الصلاة اللهم ارزقني غلاما ولا يسمي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث