الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الأنفال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 399 ] سورة " الأنفال "

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله - جل وعز - : يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول ؛ " الأنفال " : الغنائم؛ واحدها : " نفل " ؛ قال لبيد :


إن تقوى ربنا خير نفل ... وبإذن الله ريثي وعجل



وإنما سألوا عنها لأنها - فيما روي - كانت حراما على من كان قبلهم؛ ويروى أن الناس في غزاة " بدر " ؛ كانوا قليلين؛ فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - لمن جاء بأسير غنما؛ ومن جاء بأسيرين على حسب ذلك؛ وقيل أيضا : إنه نفل في السرايا؛ فقال الله - جل وعز - : الأنفال لله والرسول

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث