الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الزاي

جزء التالي صفحة
السابق

4551 - (زادك الله حرصا ولا تعد) (حم خ د ن) عن أبي بكرة

التالي السابق


(زادك الله) يا أبا بكرة؛ الذي أدرك الإمام راكعا فتحرم وركع قبل أن يصل إلى الصف، ثم مشى إلى الصف خوفا من فوت الركوع (حرصا) على الخير، قال القاضي : ذهب الجمهور إلى أن الانفراد خلف الصف مكروه ولا يبطل الصلاة [ ص: 61 ] بل هي منعقدة، وذهب جمع من السلف كحماد والنخعي ووكيع إلى بطلانها به والحديث حجة عليهم، فإنه لم يأمره بالإعادة، ولو كان الانفراد مفسدا لم تنعقد صلاته لاقتران المفسد بتحريمها (ولا تعد) إلى الاقتداء منفردا فإنه مكروه، أو إلى الركوع دون الصف أو إلى المشي إلى الصف في الصلاة، فإن الخطوة والخطوتين، وإن لم تفسد الصلاة لكن الأولى التحرز عنها وكيفما كان هو من العود، وفيه أنه يندب الدعاء لمن بادر بالخير، وحرص عليه، وروي: (ولا تعد) بسكون العين؛ أي: لا تسرع في المشي إلى الصلاة، واصبر حتى تصير إلى الصف

(حم خ د ن) في الصلاة (عن أبي بكرة) ورواه عنه أيضا ابن حبان وغيره، قال ابن حجر : وألفاظهم مختلفة


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث