الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعليق ابن تيمية على كلام الجويني عن صفات الله تعالى

قلت: وهذا الذي قاله أبو المعالي من الاعتناء بهذا الأصل متفق عليه بين الطوائف، والذي ذكره عن النفاة هو قول الجهمية الذي ذكره الإمام أحمد، ولهذا نقلوا عن جهم أنه لا يسمى الله بشيء، ونقلوا عنه أنه لا يسميه باسم من الأسماء التي يسمي بها الخلق: كالحي، والعالم، والسميع، والبصير، بل يسميه قادرا خالقا، لأن العبد عنده ليس بقادر، إذ كان هو رأس الجهمية الجبرية.

ولما كان كل موجودين لا بد أن يكون بينهما اتفاق من بعض [ ص: 188 ] الوجوه واختلاف من بعض الوجوه، وقد أنكر طائفة من الناس ذلك، وقالوا: المتماثلان لا يختلفان بحال، والمختلفان لا يشتبهان في شيء ألبتة.

واضطرب من خالف شيئا من السنة في الأصل الذي يضبطه في نفي التشبيه، إذ جعل مسمى التشبيه والتمثيل واحدا، فقالت الباطنية وبعض الفلاسفة: إن الاشتراك في صفة من صفات الإثبات يوجب الاشتباه والتماثل.

وقال النجار والقلانسي: المثلان هما المجتمعان في صفة من صفات الإثبات، إذا لم يكن أحدهما بالثاني، ليحترز بهذا القيد عن القديم والحادث.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث