الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

919 ( 296 ) في الصلاة عند المسايفة

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال ثنا جرير بن عبد الحميد عن عطاء عن سعيد بن جبير وأبي البختري قال : أظن فيه وأصحابهم قالوا : إذا التقى الزحفان وضرب الناس بعضهم بعضا وحضرت الصلاة فقل سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر فتلك صلاتك ثم لا تعد .

( 2 ) حدثنا معتمر عن ليث عن مجاهد والحكم قالا : إذا كان عند الطراد وعند سل السيوف أجزأ الرجل أن تكون صلاته تكبيرا فإن لم يكن إلا تكبيرة واحدة أجزأته أينما كان وجهه .

( 3 ) حدثنا جرير عن مغيرة عن إبراهيم في قوله تعالى : فإن خفتم فرجالا أو ركبانا قال إذا حضرت الصلاة في المطاردة فأومئ حيث كان وجهك واجعل السجود أخفض من الركوع .

( 4 ) حدثنا عباد بن عوام عن أبي سلمة عن أبي نضرة عن جابر بن عراب وكان سيد اليمن قال : كنا مع هرم بن حيان في جيش نقاتل العدو فقال هرم يسجد كل رجل منكم سجدة تحت جنته [ ص: 348 ]

( 5 ) حدثنا عبد الأعلى عن يونس عن الحسن سئل عن الرجل إذا حضرت المسايفة كيف يصلي قال يصلي ركعة وسجدتين تلقاء وجهه .

( 6 ) حدثنا وكيع قال : ثنا شعبة سألت الحكم وحمادا عن صلاة المسايفة فقالا ركعة حيث كان وجهه أومأ .

( 7 ) حدثنا وكيع قال ثنا سفيان عن ابن نجيح عن مجاهد قال يجزيه تكبيرة عند السلة إذا لم يستطع .

( 8 ) حدثنا حفص عن أشعث عن ابن سيرين أنه كان يقول في صلاة المسايفة يومئ إيماء حيث كان وجهه .

( 9 ) حدثنا وكيع قال ثنا سفيان عن جويبر عن الضحاك قال تكبيرتين عند المسايفة .

( 10 ) حدثنا وكيع قال ثنا سفيان عن يونس عن الحسن قال الصلاة عند المسايفة ركعة .

( 11 ) حدثنا وكيع قال ثنا ابن عون عن رجاء بن حيوة الكندي قال كان ثابت بن السمط أو السمط بن ثابت في مسير في خوف فحضرت الصلاة فصلوا ركبانا فنزل الأشتر فقال : ما له ؟ قالوا : نزل فصلى قال : ما له خالف خولف به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث