الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إفتراءات في التوراة تشهد بالتحريف

وفي التوراة التي بأيديهم من التحريف والتبديل وما لا تجوز نسبته إلى الأنبياء [ ص: 417 ] ما لا يشك فيه ذو بصيرة ، والتوراة التي أنزلها الله على موسى بريئة من ذلك ، ففيها عن لوط رسول الله أنه خرج من المدينة وسكن في كهف الجبل ، ومعه ابنتاه ، فقالت الصغرى للكبرى : قد شاخ أبونا فارقدي بنا معه لنأخذ منه نسلا ، فرقدت معه الكبرى ثم الصغرى ، ثم فعلتا ذلك في الليلة الثانية ، وحملتا منه بولدين موآب وعمون .

فهل يحسن أن يكون نبي رسول كريم على الله يوقعه الله سبحانه وتعالى في مثل هذه الفاحشة العظيمة في آخر عمره ، ثم يذيعها عنه ويحكيها للأمم ؟

وفيها : أن الله تجلى لموسى في طور سيناء ، وقال له بعد كلام كثير : أدخل يدك في حجرك وأخرجها مبروصة كالثلج . وهذا من النمط الأول ، والله سبحانه لم يتجل لموسى وإنما أمره أن يدخل يده في جيبه وأخبره بأنها تخرج بيضاء من غير سوء أي من غير برص .

وفيها أن هارون هو الذي صاغ لهم العجل ، وهذا إن لم يكن من زيادتهم وافترائهم فهارون اسم السامري الذي صاغه ليس هو بهارون أخي موسى .

وفيها : أن الله قال لإبراهيم : اذبح ابنك بكرك إسحاق ، وهذا من بهتهم وزيادتهم وافترائهم في كلام الله سبحانه وتعالى ، وقد جمعوا بين النقيضين ، فإن بكره هو إسماعيل فإنه بكر أولاده ، وإسحاق إنما بشر به على الكبر بعد قضية الذبح .

[ ص: 418 ] وفيها : ورأى الله أن قد كثر فساد الآدميين في الأرض ، فندم على خلقهم ، وقال : سأذهب الآدميين الذين خلقت على الأرض والخشاش وطيور السماء لأني نادم على خلقها جدا . تعالى الله عن إفك المفترين ، وعما يقول الظالمون علوا كبيرا .

وفيها : أن الله سبحانه وتعالى علوا كبيرا ، تصارع مع يعقوب فضرب به يعقوب الأرض .

وفيها : أن يهودا بن يعقوب النبي زوج ولده الأكبر من امرأة يقال لها تامار ، فكان يأتيها مستدبرا فغضب الله من فعله فأماته ، فزوج يهودا ولده الآخر بها فكان إذا دخل بها أمنى على الأرض علما بأنه إن أولدها كان أول الأولاد مدعوا باسم أخيه ومنسوبا إلى أخيه ، فكره الله ذلك من فعله فأماته ، وأمرها يهودا باللحاق ببيت أبيها إلى أن يكبر شيلا ولده ويتم عقله ، ثم ماتت زوجة يهودا وذهب إلى منزله ليجز غنمه ، فلما أخبرت تامار لبست زي الزواني وجلست على طريقه ، فلما مر بها ظنها زانية فراودها فطالبته بالأجرة فوعدها بجدي ، ورمى عندها عصاه وخاتمه فدخل بها فعلقت منه بولد . ومن هذا الولد كان داود النبي .

فقد جعلوه ولد زنا ، كما جعلوا المسيح ولد زنا ، ولم يكفهم ذلك حتى نسبوا ذلك إلى التوراة ، وكما جعلوا ولدي لوط ولدي زنا ، ثم نسبوا داود وغيره من أنبيائهم إلى ذينك الوالدين .

وأما فريتهم على الله ورسله وأنبيائه ورميهم لرب العالمين ورسله بالعظائم فكثير جدا ، كقولهم : إن الله استراح في اليوم السابع من خلق السماوات والأرض ، [ ص: 419 ] فأنزل الله تعالى تكذيبهم بقوله : وما مسنا من لغوب ، وقولهم : إن الله فقير ونحن أغنياء ، وقولهم : إن الله عهد إلينا ألا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار وقولهم لن تمسنا النار إلا أياما معدودة .

وقولهم : إن الله تعالى بكى على الطوفان حتى رمدت عيناه وعادته الملائكة .

وقولهم الذي حكيناه آنفا : إن الله ندم على خلق بني آدم وأدخلوا هذه الفرية في التوراة ، وقولهم عن لوط : أنه وطئ ابنتيه وأولدهما ولدين نسبوا إليهما جماعة من الأنبياء ، وقولهم في بعض دعاء صلواتهم : انتبه كم تنام يا رب ؟ استيقظ من رقدتك ؟ .

فتجرءوا على رب العالمين بهذه المناجاة القبيحة ، كأنهم يناجونه بذلك لينتخي لهم ويحتمي ، كأنهم يخبرونه أنه قد اختار الخمول لنفسه وأحبائه به فيهزءونه بهذا الخطاب للنباهة واشتهار الصيت . قال بعض أكابرهم بعد إسلامه : فترى أحدهم إذا تلا هذه الكلمات في الصلاة يقشعر جلده ، ولا يشك أن كلامه يقع عند الله بموقع عظيم ، وإنه يؤثر في ربه ويحركه ويهزه وينخيه . فكذبهم الله تعالى بقوله : لا تأخذه سنة ولا نوم الآية ، وكذبهم على لسان نبيه بقوله [ ص: 420 ] وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب وقوله خطابا لموسى لن تراني وعندهم في توراتهم : إن موسى صعد الجبل مع مشايخ أمته ، فأبصروا الله جهرة وتحت رجليه كرسي منظره كمنظر البلور ، ويسمونه بلغتهم ( السبقير ) ، وهذا من كذبهم وافترائهم على الله وعلى التوراة .

وعندهم في توراتهم : أن الله سبحانه وتعالى لما رأى فساد قوم نوح وأن شرهم ( قد عظم ) ندم على خلق البشر في الأرض وشق عليه .

وعندهم في توراتهم أيضا : أن الله ندم على تمليكه شاول على إسرائيل .

وعندهم فيها أيضا : أن نوحا لما خرج من السفينة بنى بيتا مذبحا لله وقرب عليه قرابين ، واستنشق الله رائحة القتار ، فقال في ذاته : ( لن أعاود لعنة الأرض بسبب الناس لأن خاطر البشر مطبوع على الرداءة ، ولن أهلك جميع الحيوان كما صنعت ) .

قال بعض علمائهم الراسخين في العلم ممن هداه الله إلى الإسلام : لسنا نرى أن هذه الكفريات كانت في التوراة المنزلة على موسى ، ولا نقول أيضا أن اليهود قصدوا تغييرها وإفسادها ، بل الحق أولى ما اتبع ، قال : ونحن نذكر حقيقة سبب تبديل التوراة . فإن علماء القوم وأحبارهم يعلمون أن هذه التوراة التي بأيديهم لا يعتقد أحد من [ ص: 421 ] علمائهم وأحبارهم أنها عين التوراة المنزلة على موسى بن عمران ألبتة ، لأن موسى صان التوراة عن بني إسرائيل ، ولم يبثها فيهم خوفا من اختلافهم من بعده في تأويل التوراة المؤدي إلى انقسامهم أحزابا ، وإنما سلمها إلى عشيرته أولاد لاوي ، قال : ودليل ذلك قول التوراة ما هذه ترجمته : وكتب موسى هذه التوراة ودفعها إلى الأئمة بني لاوي .

وكان بنو هارون قضاة اليهود وحكامهم ، لأن الإمامة وخدمة القرابين والبيت المقدس كانت فيهم ، ولم يبذل موسى التوراة لبني إسرائيل إلا نصف سورة ، وقال الله لموسى عن هذه السورة : وتكون هذه السورة شاهدة لي على بني إسرائيل ولا تنسى هذه السورة من أفواه أولادهم . وأما بقية التوراة فدفعها إلى أولاد هارون وجعلها فيهم وصانها عمن سواهم ، فالأئمة الهارونيون هم الذين كانوا يعرفون التوراة ويحفظون أكثرها ، فقتلهم بخت نصر على دم واحد يوم استولى على بيت المقدس ، ولكن التوراة محفوظة على ألسنتهم ، بل كل من الهارونيين يحفظ فصلا من التوراة . فلما رأى عزرا أن القوم قد أحرق هيكلهم وزالت دولتهم وتفرق جمعهم ورفع كتابهم ، جمع من محفوظاته ومن الفصول التي يحفظها الكهنة ما لفق منه هذه التوراة التي بأيديهم ، ولذلك بالغوا في تعظيم عزرا غاية المبالغة ، وقالوا فيه ما حكاه الله عنهم في كتابه ، وزعموا أن النور إلى الآن يظهر على قبره عند بطائح العراق ، لأنه عمل لهم كتابا يحفظ دينهم .

فهذه التوراة التي بأيديهم على الحقيقة كتاب عزرا وإن كان فيها أو أكثرها من التوراة التي أنزلها الله على موسى ، قال : وهذا يدل على أن الذي جمع هذه الفصول التي [ ص: 422 ] بأيديهم رجل جاهل بصفات الرب تعالى ، وما ينبغي له ، وما لا يجوز عليه ، فلذلك نسب إلى الرب تعالى ما يتقدس ويتنزه عنه ، وهذا الرجل يعرف عند اليهود بعازر الوراق . ويظن بعض الناس أنه الرجل الذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه . ويقول إنه نبي ، ولا دليل على هاتين المقدمتين ، ويجب التثبت في ذلك نفيا وإثباتا ، فإن كان نبيا واسمه عزير فقد وافق ( صاحب التوراة ) في الاسم ( لا في النبوة ) .

وبالجملة فنحن وكل عاقل يقطع ببراءة التوراة التي أنزلها الله على كليمه موسى عليه الصلاة والسلام من هذه الأكاذيب والمستحيلات والترهات ، كما يقطع ببراءة صلاة موسى وبني إسرائيل معه من هذا الذي يقولونه في صلاتهم ، فإنهم في العشر الأول من المحرم في كل سنة يقولون في صلاتهم ما ترجمته : يا أبانا أتملك على جميع أهل الأرض ليقول كل ذي نسمة : الله إله إسرائيل قد ملك ومملكته متسلطة .

ويقولون فيها أيضا : ( وسيكون لله الملك ، وفي ذلك اليوم يكون الله واحدا واسمه واحدا ) ، ويعنون بذلك أنه لا يظهر كون الملك له وكونه واحدا إلا إذا صارت الدولة لهم ، فأما ما دامت الدولة لغيرهم فإنه تعالى خامل الذكر عند الأمم ، مشكوك في وحدانيته ، مطعون في ملكه .

ومعلوم قطعا أن موسى ورب موسى بريء من هذه الصلاة براءته من تلك الترهات .

( فصل ) : وجحدكم نبوة محمد من الكتب التي بأيديكم نظير جحدكم نبوة المسيح [ ص: 423 ] وقد صرحت باسمه ، ففي نص التوراة لا يزول الملك من آل يهودا ، والرسم بين ظهرانيهم إلى أن يأتي المسيح ، وكانوا أصحاب دولة حتى ظهر المسيح فكذبوه ورموه بالعظائم وبهتوه وبهتوا ( أمه ) ، فدمر الله عليهم وأزال ملكهم ، وكذلك قوله : ( جاء الله من طور سيناء ، وأشرق من ساعير ، واستعلن من جبال فاران ، فأي نبوة أشرقت من ساعير غير نبوة المسيح ؟ وهم لا ينكرون ذلك ، ويزعمون أن قائما يقوم فيهم من ولد داود النبي إذا حرك شفتيه بالدعاء مات جميع الأمم ولا يبقى إلا اليهود ، وهذا المنتظر بزعمهم هو المسيح الذي وعدوا به .

قالوا : ومن علامة مجيئه أن الذئب والتيس يربضان معا ، وأن البقرة والذئب يرعيان جميعا ، وأن الأسد يأكل التبن كالبقر . فلما بعث المسيح كفروا به عند مبعثه . وأقاموا ينتظرون متى يأكل الأسد التبن ( كالبقرة ) ، حتى تصح لهم علامات مبعث المسيح ، ويعتقدون أن هذا المنتظر متى جاءهم يجمعهم بأسرهم إلى القدس ، وتصير لهم الدولة ، ويخلو العالم من غيرهم ، ويحجم الموت عن جنابهم المنيع مدة طويلة ، وقد عوضوا من الإيمان بالمسيح ابن مريم انتظار مسيح الضلالة الدجال ، فإنه هو الذي ينتظرونه حقا ، وهم عساكره وأتبع الناس له ، ويكون لهم في زمانه شوكة ودولة إلى أن ينزل مسيح الهدى ابن مريم فيقتل منتظرهم ، ويضع هو وأصحابه فيهم السيوف حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر فيقولان : يا مسلم ، هذا يهودي ورائي تعالى فاقتله . فإذا نظف الأرض منهم ومن عباد الصليب فحينئذ يرعى الذئب والكبش معا ، [ ص: 424 ] ويربضان معا ، وترعى البقرة والذئب معا ، ويأكل الأسد التبن ، ويلقى الأمن في الأرض .

وهكذا أخبر به أشعيا في نبوته وطابق خبره ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح في خروج الدجال وقتل المسيح ابن مريم له ، وخروج يأجوج ومأجوج في أثره ، ومحقهم من الأرض ، وإرسال البركة والأمن في الأرض ، حتى ترعى الشاة والذئب ، وحتى أن الحيات والسباع لا تضر الناس . فصلوات الله تعالى وسلامه على من جاء بالهدى والنور وتفصيل كل شيء وبيانه .

وأهل الكتاب عندهم عن أنبيائهم حق كثير لا يعرفونه ولا يحسنون أن يضعوه مواضعه ، ولقد أكمل الله سبحانه وتعالى بمحمد صلوات الله وسلامه عليه ما أنزل الله على الأنبياء من الحق وبينه وأظهره لأمته ، وفصل على لسانه ما أجمله لهم ، وشرح ما رمزوا إليه ، فجاء بالحق وصدق المرسلين ، وتمت به نعمة الله على عباده المؤمنين .

فالمسلمون واليهود والنصارى ينتظرون مسيحا يجيء في آخر الزمان ، فمسيح اليهود هو الدجال ، ومسيح النصارى لا حقيقة له ، فإنه عندهم إله وابن إله وخالق ومميت ومحيي ومميت ، فمسيحهم الذي ينتظرونه هو المصلوب المسمر المكلل بالشوك بين اللصوص ، المصفوع الذي هو مصفعة اليهود ، وهو عندهم رب العالمين وخالق السماوات والأرضين .

ومسيح المسلمين الذي ينتظرونه هو عبد الله ورسوله وروحه ، وكلمته ألقاها إلى مريم البتول ، عيسى ابن مريم ، أخو عبد الله ورسوله محمد بن عبد الله ، فيظهر دين الله وتوحيده ، ويقتل أعداءه عباد الصليب الذين اتخذوه وأمه إلهين من دون الله ، وأعداؤه اليهود الذين رموه وأمه بالعظائم ، فهذا هو الذي ينتظره المسلمون . وهو نازل على المنارة الشرقية [ ص: 425 ] بدمشق ، واضعا يديه على منكبي ملكين ، يراه الناس عيانا بأبصارهم نازلا من السماء ، فيحكم بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وينفذ ما أضاعه الظلمة والفجرة والخونة من دين رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويحيي ما أماتوه ، وتعود الملل كلها في زمانه ملة واحدة ، وهي ملته وملة أخيه محمد وملة أبيهما إبراهيم وملة سائر الأنبياء صلى الله عليهم وسلم ، وهي الإسلام الذي من يبتغ غيره دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين . وقد حمل رسول الله صلى الله عليه وسلم من أدركه من أمته السلام ، وأمره أن يقرئه إياه منه ، فأخبر عن موضع نزوله بأي بلد وبأي مكان منه ، وبحاله وقت نزوله ، وبلبسه الذي كان عليه ، وأنه ممصرتان أي ثوبان وأخبر بما يفعل عند نزوله مفصلا حتى كأن المسلمين يشاهدونه عيانا قبل أن يروه . وهذا من جملة الغيوب التي أخبر بها ، فوقعت مطابقة لخبره حذو القذة بالقذة .

فهذا منتظر المسلمين ، لا منتظر المغضوب عليهم والضالين ، ولا منتظر إخوانهم من الروافض المارقين ، وسوف يعلم المغضوب عليهم إذا جاء منتظر المسلمين أنه ليس بابن يوسف النجار ، ولا هو ولد ( زنية ) ، ولا كان طبيبا حاذقا ماهرا في صناعته استولى على العقول بصناعته ، ولا كان ساحرا ممخرقا ، ولا مكنوا من صلبه وتسميره وصفعه وقتله ، بل كانوا أهون على الله من ذلك . ويعلم الضالون أنه ابن البشر ، وأنه عبد الله ورسوله ، وأنه ليس بإله ولا ابن إله ، وأنه ( مبشر ) بشر بنبوة أخيه محمد صلى الله عليه وسلم أولا ، وحكم بشريعته [ ص: 426 ] ودينه آخرا ، وأنه عدو المغضوب عليهم والضالين ، وولي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتباعه المؤمنين ، وما كان أولياءه الأرجاس والأنجاس عبدة الصليب والصور المدهونة في الحيطان ، إن أولياؤه إلا الموحدون عباد الرحمن أهل الإسلام والإيمان ، الذين نزهوه وأمه عما رماهما به أعداؤهما اليهود ، ونزهوا ربه وخالقه ومالكه وسيده عما رماه به أهل الشرك والسب للواحد المعبود .

فلنرجع إلى الجواب على طريق من يقول : إنهم غيروا ألفاظ الكتب وزادوا ونقصوا ، كما أجبنا على طريق من يقول : إنما غيروا ببعض ألفاظها وتأولوها غير تأويلها ، قال هؤلاء : نحن لا ندعي ولا طائفة من المسلمين أن ألفاظ كل نسخة في العالم غيرت وبدلت ، بل من المسلمين من يقول : إنه غير بعض ألفاظها قبل مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وغيرت بعض النسخ بعد مبعثه ، ولا يقولون : إنه غيرت كل نسخة في العالم بعد المبعث ، بل غير البعض ، وظهر عند كثير من الناس بعض النسخ المبدلة المغيرة دون التي لم تبدل ، والنسخ التي تبدل موجودة في العالم . ومعلوم أن هذا مما لا يمكن نفيه والجزم بعدم وقوعه ، فإنه لا يمكن أحدا أن يعلم أن كل نسخة في العالم على لفظ واحد بسائر الألسنة ، ومن الذي أحاط علما أو عقلا ؟ وأهل الكتاب يعلمون أن أحدا لا يمكنه ذلك . وأما من قال من المسلمين : أن التغيير وقع في أول الأمر فإنهم قالوا : إنه وقع أولا من عزرا الوراق في التوراة في بعض الأمور ، إما عمدا وإما خطأ ، فإنه لم يقم دليل على عصمته ، ولا أن تلك الفصول التي جمعها من التوراة بعد إحراقها هي عين التوراة التي أنزلت على موسى ، وقد ذكرنا أن فيها ما لا يجوز نسبته إلى الله ، وأنه أنزله على رسوله وكليمه ، وتركنا كثيرا لم نذكره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث