الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وإذ أنجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وإذ أنجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يقتلون أبناءكم ويستحيون نساءكم وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم وقرأ الجمهور ( أنجيناكم ) وفرقة ( نجيناكم ) مشددا وابن عامر ( أنجاكم ) فعلى أنجاكم يكون جاريا على قوله ( وهو فضلكم ) خاطب بها موسى قومه ، وفي قراءة النون خاطبهم الله تعالى بذلك ، وقال الطبري : الخطاب لمن كان على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم تقريعا لهم بما فعل أوائلهم وبما جاءوا به ، وتقدم تفسير نظير هذه الآية في أوائل البقرة ، وقرأ نافع ( يقتلون ) من قتل والجمهور من قتل مشددا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث