الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 514 ] سورة عبس

6- تصدى تعرض. يقال: فلان يتصدى لفلان; إذا تعرض له ليراه.

11- كلا إنها تذكرة يعني: السورة.

12- فمن شاء ذكره يعني: القرآن.

15- بأيدي سفرة أي كتبة; وهم الملائكة. واحدهم: "سافر".

17- قتل الإنسان أي لعن .

21- ثم أماته فأقبره أي جعله ممن يقبر، ولم يجعله ممن يلقى بوجه الأرض كما تلقى البهائم .

يقال: قبرت الرجل; [أي] دفنته، وأقبرته: جعلت له قبرا يدفن فيه.

22- أنشره أحياه.

23- كلا لما يقض ما أمره أي لم يقض ما أمره به.

28- ( القضب ) القت . يقال: سمي بذلك: لأنه يقضب مرة بعد مرة; أي يقطع.

وكذلك: الفصيل ; لأنه يفصل، أي يقطع. [ ص: 515 ]

30- و ( الغلب ) الغلاظ الأعناق; يعني النخل.

31- و ( الأب ) المرعى.

33- و الصاخة القيامة; صخت تصخ صخا، أي تصم. ويقال: رجل أصخ وأصلخ; إذا كان لا يسمع .

و"الداهية": صاخة أيضا.

37- لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه أي يصرفه ويصده عن قرابته.

ومنه يقال: اعن عني وجهك: أي اصرفه. واعن عن السفيه.

41- ترهقها قترة أي تغشاها غبرة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث