الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الإجارة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2141 [ ص: 77 ] ( بسم الله الرحمن الرحيم )

( كتاب الإجارة )

التالي السابق


أي هذا كتاب في بيان أحكام الإجارة ، وفي رواية المستملي : بسم الله الرحمن الرحيم ، في الإجارات ، وليس في رواية النسفي قوله : في الإجارات ، وكذا ليس في رواية الباقين لفظ كتاب الإجارة ، والإجارة على وزن فعالة بالكسر في اللغة اسم للأجرة ، وهو كراء الأجير ، وقد أجره إذا أعطاه أجرته من بابي طلب وضرب فهو آجر وذاك مأجور ، وفي كتاب العين : آجرت مملوكي أوجره إيجارا فهو موجر ، وفي الأساس : أجرني داره فاستأجرتها وهو مؤجر ولا تقل مؤاجر فإنه خطأ فاحش ، وتقول : أجره إذا أعطاه أجرته وإذا نقلته إلى باب الأفعال تقول : آجر بالمد لأن أصله أأجر بهمزتين إحداهما فاء الفعل والأخرى همزة أفعل فقلبت الهمزة الثانية ألفا للتخفيف ، فصار آجر على وزن أفعل ، فاسم الفاعل من الأول آجر ، ومن الثاني مؤجر ، وفي الشرع : الإجارة عقد المنافع بعوض ، وقيل : تمليك المنافع بعوض ، وقيل : بيع منفعة معلومة بأجر معلوم وهذا أحسن .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث