الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 2977 ] ( 5 ) باب الجلوس والنوم والمشي

الفصل الأول

4707 - عن ابن عمر رضى الله عنهما - قال : رأيت رسول الله بفناء الكعبة محتبيا بيديه . رواه البخاري .

التالي السابق


( 5 ) باب الجلوس والنوم والمشي

وفيه ذكر الاستلقاء .

الفصل الأول

4707 - ( عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما - قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بفناء الكعبة ) : بكسر فاء ونون ممدودة أي : جانبها من قبل الباب ، ذكره ابن حجر . وقال شارح : هو سعة أمام البيت ، وقيل : ما امتد من جوانبه وقيل : الموضع المتسع المحاذي لبابه ، وفي القاموس الفناء ككساء : ما اتسع من أمامها ( بيده ) أي : جالسا بحيث يكون ركبتاه منصوبتين وبطن قدميه على الأرض ، ويداه موضوعتين على ساقيه ، والمراد له سنية الاحتباء في الجلوس ، ذكره ابن الملك ، والظاهر أن سنيته لا تحصل بمجرد هذا الفعل ، بل هو بيان الجواز ودليل الاستحباب . ( رواه البخاري ) .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث