الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من استأجر أجيرا فترك أجره فعمل فيه المستأجر فزاد أو من عمل في مال غيره فاستفضل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2152 ( باب من استأجر أجيرا فترك أجره ، فعمل فيه المستأجر فزاد ، أو من عمل في مال غيره فاستفضل )

التالي السابق


أي هذا باب في ذكر من استأجر أجيرا فترك أجره ، وفي رواية الكشميهني : فترك الأجير أجره ، وغايته أنه أظهر فاعل ترك ، قوله : " فعمل فيه " ، ويروى به ، أي اتجر فيه أو زرع فزاد أي ربح ، قوله : " ومن عمل في مال غيره " عطف على من استأجر ، قوله : " فاستفضل " بمعنى أفضل ، يعني أفضل من مال غيره الشيء ، وليس السين فيه للطلب .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث