الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 516 ] سورة التكوير

1- كورت قال أبو عبيدة "تكور - أي تلف - كما تكور العمامة".

وقال بعض المفسرين: "كورت" أي ذهب ضوؤها.

2- انكدرت انتثرت وانصبت.

4- و العشار من الإبل: الحوامل. واحدتها: "عشراء"; وهي: التي أتى عليها في الحمل عشرة أشهر; ثم لا يزال ذلك اسمها حتى تضع وبعد ما تضع.

يقول: عطلها أهلها من الشغل بأنفسهم.

6- سجرت ملئت. يقال: يفضي بعضها إلى بعض، فتصير شيئا واحدا.

7- وإذا النفوس زوجت قرنت بأشكالها في الجنة والنار .

8- و الموءودة البنت تدفن حية.

11- وإذا السماء كشطت أي نزعت فطويت كما يقشط الغطاء عن الشيء. [ ص: 517 ]

13- أزلفت أدنيت.

15-16- و بالخنس [الجوار الكنس] النجوم الخمسة الكبار; لأنها تخنس - أي ترجع في مجراها - وتكنس -[أي] تستتر - كما تكنس الظباء [في المغار; وهو: الكناس] .

17- والليل إذا عسعس قال أبو عبيدة: إذا أقبل ظلامه.

وقال غيره إذا أدبر.

24- (وما هو على الغيب بظنين ; أي بمتهم على ما يخبر به عن الله عز وجل.

ومن قرأ: بضنين ; أراد: ببخيل. أي ليس ببخيل عليكم; يعلم ما غاب عنكم: مما ينفعكم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث