الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

632 [ ص: 67 ] 38 - باب

إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة

التالي السابق


بوب على هذه الترجمة ، ولم يخرج الحديث الذي بلفظها ، وقد خرجه مسلم من حديث عمرو بن دينار ، عن عطاء بن يسار ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : ( إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة ) .

وخرجه أبو داود موقوفا .

وقد اختلف في رفعه ووقفه ، واختلف الأئمة في الترجيح ، فرجح الترمذي رفعه ، وكذلك خرجه مسلم في ( صحيحه ) ، وإليه ميل الإمام أحمد ، ورجح أبو زرعة وقفه ، وتوقف فيه يحيى بن معين ، وإنما لم يخرجه البخاري لتوقفه ، أو لترجيحه وقفه ، والله أعلم .

وقد خرجه الطبراني من رواية زياد بن عبد الله ، عن محمد بن جحادة ، عن عمرو ، عن عطاء ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : ( إذا أخذ المؤذن في الإقامة فلا صلاة إلا المكتوبة ) .

وهذا لفظ غريب .

وقد روي من وجوه أخر عن أبي هريرة .

وخرجه الإمام أحمد من رواية ابن لهيعة ، ثنا عياش بن عباس ، عن [ ص: 68 ] أبي تميم الزهري ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : ( إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا التي أقيمت ) .

وخرجه الطبراني بهذا اللفظ - أيضا - من رواية أبي صالح ، ثنا الليث ، عن عبد الله بن عياش بن عباس القتباني ، عن أبيه ، عن أبي تميم ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث