الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ص - والحد حقيقي ورسمي ولفظي .

التالي السابق


ش - لما ذكر أن [ التصور ] المطلوب يطلب بالحد ، أراد [ أن ] يشير إلى معناه وأقسامه وأحكامه وشرائطه .

والحد في اللغة : المنع . والمراد ههنا : الجامع المانع . وهو ثلاثة أقسام : لأنه إما أن يكون بحسب اللفظ ، أو بحسب المعنى ، ويسمى الأول : اللفظي .

[ ص: 64 ] والثاني : إما أن يكون مشتملا على جميع الذاتيات ، أو لا . والأول : الحد الحقيقي . والثاني : الرسمي . ويدخل فيه الحدود الناقصة . وهو غير بعيد ; لأنه لا يفيد إلا أثرا من المحدود ; لأن الناقص لا يفيد كنه حقيقة الشيء .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث