الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب غسل الميت وغسل الرجل امرأته والمرأة زوجها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب



[ ص: 6 ] باب غسل الميت وغسل الرجل امرأته والمرأة زوجها

قال الشافعي رضي الله عنه : " ويفضي بالميت إلى مغتسله ، ويكون كالمنحدر قليلا " .

قال الماوردي : وهذا كما قال . أما غسل الموتى وتكفينهم والصلاة عليهم ودفنهم ، ففرض على كافة المسلمين والكل به مخاطبون ، فإذا قام به بعضهم سقط الفرض عن باقيهم ، وإن لم يقم البعض حرج الكل ؛ لأن فروض الكفايات وفروض الأعيان قد يشتركان في الابتداء ويفترقان في الفعل ، فما كان من فروض الكفايات لم يلزم الكل ، وسقط عنهم بفعل البعض ، وما كان من فروض الأعيان يلزم الكل ، فإذا فعله البعض سقط عن فاعله دون غيره .

والدلالة على إيجاب غسله ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " فرض على أمتي غسل موتاها والصلاة عليها ودفنها " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث