الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم بما كانوا بآياتنا يظلمون

ومن خفت أي : طاشت موازينه أي : التي توزن فيها الأعمال الصالحة فأولئك المبعدون الذين خسروا أنفسهم أي : التي هي رأس مالهم فكيف بما دونها بما كانوا بآياتنا أي : على ما لها من العظمة يظلمون [ ص: 361 ] أي : باستمرار ما يجددونه من وضعها في غير المحل الذي يليق به فعل من هو في ظلام. قال الحسن ، وحق لميزان توضع فيه [الحسنات أن يثقل ، وحق لميزان توضع فيه] السيئات أن يخف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث