الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


254 - الحارث بن سويد

ومنهم الحارث بن سويد التيمي أبو عائشة ، كان على وقته شحيحا ، وبالإغضاء عن اللاهين نجيحا .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : ثنا أبي ، قال : ثنا محمد بن عبيد ، قال : ثنا الأعمش ، عن إبراهيم التيمي ، قال : إن كان الرجل من الحي ليجيء فيسب الحارث بن سويد فيسكت ، فإذا سكت قام فنفض رداءه ودخل .

[ ص: 127 ] حدثنا أبو حامد بن جبلة ، قال : ثنا محمد بن إسحاق ، قال : ثنا محمد بن الصباح ، قال : ثنا سفيان ، عن أبي حيان التيمي ، عن أبيه ، قال : صحب عبد الله بن مسعود من التيم سبعون رجلا ، وكان الحارث بن السويد من أعلاهم نفسا .

أخبرنا محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه ، قال : ثنا موسى بن إسحاق ، قال : ثنا أبو كريب ، قال : ثنا هشام بن علي ، عن الأعمش ، عن إبراهيم التيمي ، قال : لقد أدركت سبعين شيخا من أصحاب عبد الله أصغرهم الحارث بن سويد ، فسمعته يقرأ : ( إذا زلزلت الأرض ) ، حتى انتهى إلى قوله : ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) .

فقال : إن هذا لإحصاء شديد .

أخبرنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن يحيى بن منده ، ثنا الهذيل بن معاوية ، ثنا إبراهيم بن أيوب ، ثنا النعمان ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن الحارث بن سويد ، أنه إذا شتمه الرجل يقول : ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) . كل ذلك يحصى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث