الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كيف يكتب إلى أهل الكتاب؟

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5906 [ ص: 96 ] 24 - باب: كيف يكتب إلى أهل الكتاب؟

6260 - حدثنا محمد بن مقاتل أبو الحسن، أخبرنا عبد الله، أخبرنا يونس، عن الزهري قال: أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، أن ابن عباس أخبره، أن أبا سفيان بن حرب أخبره، أن هرقل أرسل إليه في نفر من قريش -وكانوا تجارا بالشأم- فأتوه فذكر الحديث. قال: ثم دعا بكتاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقرئ فإذا فيه: "بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم، السلام على من اتبع الهدى، أما بعد". [انظر: 7 - مسلم: 1773 - فتح: 11 \ 47]

التالي السابق


ذكر فيه حديث ابن عباس - رضي الله عنهما -، أن أبا سفيان بن حرب أخبره، أن هرقل أرسل إليه في نفر من قريش -وكانوا تجارا بالشأم- فذكر الحديث. (ثم قال:) ثم دعا بكتاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (فقرئ) فإذا فيه: "بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم، السلام على من اتبع الهدى، أما بعد".

وقد سلف، وأهل الكتاب لا بأس أن يكتب إليهم بالبسملة ويقدم الكاتب اسمه في الكتابة كما يفعل إذا كتب إلى مسلم. وفي الحديث حجة لمن أجاز بداءة أهل الذمة بالسلام عند الحاجة تكون إليهم; لأنه - عليه السلام - إنما كتب إلى هرقل يدعوه إلى الإسلام.

فائدة:

هرقل: ملك الروم بكسر الهاء وإسكان الراء، ويجوز فتحها، ذكره الجوهري، (وقد سلف ذلك).

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث