الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المعانقة وقول الرجل كيف أصبحت؟

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5911 [ ص: 110 ] 29 - باب: المعانقة وقول الرجل: كيف أصبحت؟

6266 - حدثنا إسحاق، أخبرنا بشر بن شعيب، حدثني أبي، عن الزهري قال: أخبرني عبد الله بن كعب، أن عبد الله بن عباس أخبره، أن عليا -يعني: ابن أبي طالب- خرج من عند النبي - صلى الله عليه وسلم -.

وحدثنا أحمد بن صالح، حدثنا عنبسة، حدثنا يونس، عن ابن شهاب قال: أخبرني عبد الله بن كعب بن مالك، أن عبد الله بن عباس أخبره أن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - خرج من عند النبي - صلى الله عليه وسلم - في وجعه الذي توفي فيه، فقال الناس: يا أبا حسن، كيف أصبح رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ قال: أصبح بحمد الله بارئا. فأخذ بيده العباس فقال: ألا تراه؟ أنت والله بعد الثلاث عبد العصا والله إني لأرى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سيتوفى في وجعه، وإني لأعرف في وجوه بني عبد المطلب الموت، فاذهب بنا إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فنسأله فيمن يكون الأمر فإن كان فينا علمنا ذلك، وإن كان في غيرنا أمرناه فأوصى بنا. قال علي: والله لئن سألناها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيمنعنا لا يعطيناها الناس أبدا، وإني لا أسألها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أبدا. [انظر: 4447 - فتح: 11 \ 57]

التالي السابق


ذكر فيه حديث الزهري عن عبد الله بن كعب، أن ابن عباس أخبره، أن عليا - رضي الله عنه - خرج من عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في وجعه الذي توفي فيه، فقال الناس: يا أبا حسن، كيف أصبح رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ قال: أصبح بحمد الله بارئا..الحديث.

قد أسلفنا أن البخاري انفرد برواية الزهري عن عبد الله بن كعب عن الأئمة الخمسة، وقد روى الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب، عن أبيه، عن جده، (وكذا مسلم وهو الصحيح. وذكر المعانقة عن أبيه، عن جده) وكذلك (مسلم) وهو الصحيح.

[ ص: 111 ] وذكر المعانقة مضروب عليه في أصل الدمياطي.

وقال المهلب: ترجم بالمعانقة ولم يذكرها فيه، وإنما أراد أن يدخل فيه معانقة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للحسن حديث: ("أين لكع") السالف، من حديث أبي هريرة في باب: ما ذكر في الأسواق، فجاء يشتد حتى عانقه وقبله.. الحديث. ولم يجد له سندا غير السند الذي أدخله به في غير هذا الباب، فمات قبل ذلك وبقي الباب فارغا من ذكر المعانقة. وتحته باب آخر: قول الرجل: كيف أصبحت. وأدخل حديث علي - رضي الله عنه - فلما وجد ناسخ الكتاب الترجمتين متواليتين ظنهما واحدة; إذ لم يجد بينهما حديثا، وفي كتاب الجهاد من تتابع الأبواب الفارغة مواضع لم يدرك أن يتمها بالأحاديث. ويوضح ذلك أن في بعض الروايات باب: المعانقة قول الرجل: كيف أصبحت؟ بغير واو بينهما، فدل على أنهما بابان جمعهما الناسخ.

وقد اختلف الناس في المعانقة، فكرهها مالك، في المشهور عنه، وأجازها غيره، بل هو في رسالته لهارون أن يعانق قريبه حين يقدم من سفره، لكن قال الشيخ أبو محمد: وقيل: لم تثبت هذه الرسالة لمالك.

وفي "المعونة": كره المعانقة; لأنها لم ترد عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولا عن السلف، مع أنها من أخلاق العامة، إلا أن يكون ذلك من طول اشتياق، وقدوم من غيبة أو مع الأهل وشبه ذلك.

[ ص: 112 ] وروينا بالإسناد إلى علي بن يونس الليثي المدني قال: كنت جالسا عند مالك إذ جاء سفيان بن عيينة يستأذن الباب، فقال مالك: رجل صاحب سنة. أدخلوه، فدخل فقال: السلام عليكم ورحمة الله فردوا السلام، قال: سلامنا خاص وعام السلام عليك يا أبا عبد الله ورحمة الله وبركاته. فقال مالك: وعليك السلام يا أبا محمد ورحمة الله وبركاته. فصافحه ثم قال: يا أبا محمد لولا أنها بدعة لعانقناك. قال سفيان: عانق خير منك، النبي - صلى الله عليه وسلم -. قال مالك: (جعفر)؟ قال: نعم. قال: ذاك حديث خاص يا أبا محمد. قال سفيان: ما يعم جعفرا يعمنا وما يخص جعفرا يخصنا إذا كنا صالحين، أفتأذن لي أن أحدث في مجلسك؟ قال: نعم حدثنا يا أبا محمد. قال: حدثني عبد الله بن طاوس، عن أبيه، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أنه قال: لما قدم جعفر من أرض الحبشة اعتنقه النبي - صلى الله عليه وسلم -، وقبل بين عينيه، وقال: "جعفر أشبه الناس بي خلقا وخلقا".

وروى عبد الرزاق، عن سليمان بن داود قال: رأيت الثوري ومعمرا حين التقيا احتضنا وقبل كل واحد منهما صاحبه.

وقد وردت في المعانقة آثار: ذكر الترمذي، عن ابن إسحاق، عن عروة، عن عائشة - رضي الله عنه - قالت: قدم زيد بن حارثة المدينة ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بيتي، فأتاه فقرع الباب، فقام إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عريانا يجر

[ ص: 113 ] ثوبه، والله ما رأيته عريانا قبله ولا بعده فاعتنقه وقبله.


وروى سليمان بن داود، عن عبد الحليم بن منصور، عن عبد الملك بن عمير، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن أبي الهيثم بن التيهان أنه - عليه السلام - لقيه فاعتنقه وقبله. من حديث قاسم بن أصبغ، عن محمد بن غالب، عن سليمان به.

فصل:

قال المهلب: وفي أخذ العباس بيد علي جواز المصافحة. وفيه: جواز قول الرجل يسأل عن حال العليل: كيف أصبح؟ وإذا جاز أن يقال: كيف أصبح؟ جاز أن يقال: كيف أصبحت؟ ولكن لا يكون هذا إلا بعد التحية المأمور بها في السلام.

فصل:

وقول العباس: (ألا تراه؟ أنت والله بعد الثلاث عبد العصا) يعني بقوله: (ألا تراه ميتا؟) أي: فيه علامة الموت ثم قال له بعد ثلاث (أنت عبد العصا). فيه: جواز اليمين على ما قام عليه الدليل.

وفيه: أن الخلافة لم تكن مذكورة بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لعلي أصلا; لأنه قد حلف العباس أنه مأمور لأمر لما كان يعرف من توجيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بها إلى غيره، وفي سكوت علي على ما قال العباس وحلف عليه دليل على علم علي بما قال العباس أنه مأمور من غيره، وما خشيه علي من أن يصرح رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بصرف الخلافة إلى غير بني

[ ص: 114 ] المطلب
فلا يمكنه أحد بعده منها ليس كما ظن والله أعلم; لأنه - عليه السلام - قد قال: "مروا أبا بكر يصلي بالناس" فقيل له: لو أمرت عمر. فلم ير ذلك ومنع عمر من التقدم، فلم يكن ذلك محرمها على عمر بعده.

وقوله: (وإن كان في غيرنا أمرناه فأوصى بنا) ضبطه بعضهم بمد الهمزة أي: شاورناه، والذي قرأناه (أمرناه) من الأمر، مقصود بغير مد، وفي "الصحاح": آمرناه -بالمد-: شاورناه.

فصل:

قال الداودي: أصل (كيف أصبحت؟) من طاعون عمواس، واستبعده غيره وقال: قال الناس لعلي: كيف أصبح رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ وكان ذلك قبل طاعون عمواس. قال: والعرب أيضا كانت تقوله قبل الإسلام.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث