الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القسم الرابع ما هم به الرسول

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 67 ] القسم الرابع ما هم به ولهذا استحب الشافعي في الجديد للخطيب في الاستسقاء مع تحويل الرداء تنكيسه بجعل أعلاه أسفله محتجا { بأنه عليه السلام استسقى وعليه خميصة سوداء ، فأراد أن يأخذ أسفلها ، فيجعله أعلاها ، فلما ثقلت عليه قلبها على عاتقه } . قال الشافعي : فيستحب الإتيان بما هم به الرسول ، وعند التعارض قال الأصحاب - ومنهم الرافعي في كتاب الإحرام نقلا عن الشافعي - : إنه يقدم القول على الفعل ، ثم الهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث