الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 148 ] 258 - عمرو بن ميمون الأودي

ومنهم عمرو بن ميمون الأودي ، المتحمل للعناء ، المتشوق للقاء ، كان للحياة مستبقا ، وللعبادة معتنقا .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا عباس بن محمد ، ثنا يحيى بن معين ، ثنا أبو المنذر ، قال : سمعت إسرائيل يحدث ، عن ابن أبي إسحاق أن عمرو بن ميمون الأودي : حج مائة حجة وعمرة ، وأن الأسود بن يزيد حج سبعين حجة وعمرة .

كذا رواه إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، ورواه شعبة عن أبي إسحاق أن عمرو بن ميمون حج ستين حجة وعمرة .

حدثنا عبد الرحمن بن العباس ، ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ، ثنا عبد الله بن مطيع ، ثنا هشام ، عن أبي بلج ، عن عمرو بن ميمون : أنه كان يتمنى الموت ويقول : اللهم لا تخلفني مع الأشرار ، وألحقني بالأخيار .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، ثنا محمد بن إسحاق ثنا عبد الله بن مطيع ح . وحدثنا عبد الله بن محمد ثنا إسحاق بن إبراهيم ، ثنا أحمد بن منيع ، قالا : ثنا هشيم ، ثنا أبو بلج ، عن عمرو بن ميمون ، أنه كان لا يتمنى الموت حتى أرسل إليه يزيد بن أبي مسلم فتعنته ولقي منه شدة ولم يكد أن يدعه ثم تركه بعد ذلك ، قال : فكان يقول : اليوم أتمنى الموت ، اللهم ألحقني بالأبرار ، ولا تخلفني مع الأشرار ، واسقني من خير الأنهار .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن شبل ، قال : ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال : ثنا وكيع ، عن جعفر بن برقان ، عن زياد بن الجراح ، عن عمرو بن ميمون ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل : " اغتنم خمسا قبل خمس : حياتك قبل موتك ، وفراغك قبل شغلك ، وغناك قبل فقرك ، وشبابك قبل هرمك ، وصحتك قبل سقمك " .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، حدثني أبو معمر ، ثنا قبيصة ، عن يونس بن أبي إسحاق ، قال : كان عمرو بن [ ص: 149 ] ميمون إذا دخل المسجد ذكر الله عز وجل .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا أبي ، ثنا سفيان ، عن مسعر ، عن الوليد بن العيزار ، عن عمرو بن ميمون ، قال : المساجد بيوت الله وحق على المزور أن يكرم زائره .

حدثنا فاروق الخطابي ، ثنا عباس بن الفضل الأسقاطي ، ثنا أحمد بن يونس ، ثنا زهير ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو بن ميمون ، قال : لما تعجل موسى عليه السلام إلى ربه رأى رجلا في ظل العرش فغبطه بمكانه ، وقال : إن هذا لكريم على ربه عز وجل ، فسأل ربه أن يخبره باسمه فأخبره ، فقال : لكن سأنبئك من عمله ، كان لا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله ، ولا يمشي بالنميمة ، ولا يعق والديه . رواه الأعمش عن أبي إسحاق نحوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث