الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2279 [ ص: 249 ] بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب الخصومات

التالي السابق


أي هذا كتاب في بيان الخصومات ، وهو جمع خصومة وهي اسم ، قال الجوهري : خاصمه مخاصمة وخصاما ، والاسم الخصومة ، والخصم معروف يستوي فيه الجمع والمؤنث لأنه في الأصل مصدر ، ومن العرب من يثنيه ويجمعه ، فيقول : خصمان وخصوم ، والخصيم أيضا الخصم ، والجمع خصما ، والخصم بكسر الصاد شديد الخصومة ، ووقع للأكثرين ما يذكر في الأشخاص ، والخصومة بين المسلم واليهود ، ووقع لبعضهم واليهودي بالإفراد ، وفي رواية أبي ذر : ما يذكر في الخصومات والملازمة والأشخاص ، وفي بعض النسخ : باب ما يذكر في الأشخاص والخصومة بين المسلم واليهودي ، قال ابن التين : يقال : شخص بفتح الخاء من بلد إلى بلد أي ذهب ، والمصدر شخوصا وأشخصه غيره ، وشخص التاجر خرج من منزله ، وشخص بكسر الخاء رجع ، ذكره ابن سيده .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث