التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع
عبد الواحد بن زيد

الزاهد ، القدوة ، شيخ العباد أبو عبيدة البصري .

حدث عن : الحسن ، وعطاء بن أبي رباح ، وعبد الله بن راشد ، وعبادة بن نسي ، وعدة .

وعنه : محمد بن السماك ، ووكيع ، وزيد بن الحباب ، وأبو سليمان الداراني ، ومسلم بن إبراهيم ، وآخرون . وحديثه من قبيل الواهي عندهم .

قال البخاري : تركوه . وقال النسائي : متروك الحديث . وقال ابن حبان : [ ص: 179 ] كان ممن غلب عليه العبادة ، حتى غفل عن الإتقان ، فكثرت المناكير في حديثه .

قال ابن أبي الحواري : قال لي أبو سليمان : أصاب عبد الواحد الفالج ، فسأل الله أن يطلقه في وقت الوضوء ، فكان إذا أراد الوضوء انطلق ، وإذا رجع إلى سريره فلج .

وعنه قال : عليكم بالخبز والملح ، فإنه يذيب شحم الكلى ، ويزيد في اليقين . قال معاذ بن زياد : سمعت عبد الواحد بن زيد غير مرة يقول : ما يسرني أن لي جميع ما حوته البصرة بفلسين .

وعن رجل قال : وعظ عبد الواحد ، فنادى رجل : كف ، فقد كشفت قناع قلبي . فما التفت ، ومر في الموعظة ، فحشرج الرجل ومات ، فشهدت جنازته .

وقال مسمع بن عاصم : شهدت عبد الواحد يعظ ، فمات في المجلس أربعة .

وعن حصين الوزان قال : لو قسم بث عبد الواحد على أهل البصرة لوسعهم . وكان يقوم إلى محرابه كأنه رجل مخاطب .

وعن محمد بن عبد الله الخزاعي قال : صلى عبد الواحد بن زيد الصبح بوضوء العتمة أربعين سنة .

قلت : فارق عمرو بن عبيد لاعتزاله ، وقال بصحة الاكتساب ، وقد نسب إلى شيء من القدر ، ولم يشهر ; بل نصب نفسه للكلام في مذاهب [ ص: 180 ] النساك ، وتبعه خلق . وقد كان ثابت البناني ، ومالك بن دينار يعظان أيضا ، ولكنهما كانا من أهل السنة .

وكان عبد الواحد صاحب فنون ، داخلا في معاني المحبة والخصوص ، قد بقي عليه شيء من رؤية الاكتساب ، وفي ذلك شيء من أصول أهل القدر ، فإن عندهم : لا نجاة إلا بعمل . فأما أهل السنة فيحضون على الاجتهاد في العمل ، وليس به النجاة وحده دون رحمة الله .

وكان عبد الواحد لا يطلق : إن الله يضل العباد ، تنزيها له . وهذه بدعة . وفي الجملة ، عبد الواحد من كبار العباد ، والكمال عزيز . وقد سقت من أخباره في " تاريخ الإسلام " ولكن ابن عون ومسعرا وهؤلاء أرفع وأجل . مات بعد الخمسين ومائة ويقال : بقي إلى سنة سبع وسبعين ومائة ، وهذا بعيد جدا ، وإنما المتأخر إلى هذا التاريخ الحافظ عبد الواحد بن زياد البصري .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة