English| Deutsch| Français| Español

  يقول ابن القيم : السيادة في الدنيا ، والسعادة في العقبى ، لا يوصل إليها إلا على جسر من التعب 

فتاوى رمضان » فقه المعاملات » قضايا مالية معاصرة » الملكية الفكرية والحقوق المعنوية

الفتاوى

لقد شاهدت أفلامًا مقرصنة، وأريد ردّ حقّ تلك الأفلام، لكن الشركة المنتجة أفلست بسبب القرصنة، فكيف أردّ حقّها؟

على مدار سنتين أو ثلاث، اشتريت بعض الكتب، والروايات، واكتشفت بعد ذلك أنها منسوخة، وغير أصلية، وأن هذه النقود لا تذهب إلى مؤلف الكتاب، والقائمين عليه، بل إلى الأشخاص الذين نسخوه، فيشترون نسخة أصلية ويطبعونها

إذا كانت شركة ما تبيع منتجًا معينًا، وكان من سياسات الشركة أنها تريد أكبر قدر ممكن من الانتشار لمنتجاتها؛ لذلك تقوم ببيع المنتج رسميًّا في العلن بسعر معين، ولكنها تقوم بتوزيع نفس المنتج مجانًا بشكل غير

حكم اقتباس كتابات لكاتب لا أعرف اسمه. كما أقوم بتحميل بعض الأناشيد من اليوتيوب؛ لأستمع لها دون أن أنشرها، ولا أعرف إن كانت الحسابات التي تضعها حسابات غير قانونية. فهل عليَّ حذف ما حملته سابقا؟

لو سمحتم: أنا أستخدم برنامج ip tv لمشاهدة قنوات (بين سبورت) على المحمول. هل ذلك حرام أم حلال؟

ما حكم تحميل التطبيقات الدينية المجانية -التي تكون عبارة عن كتب، مثل رياض الصالحين، وتفسير ابن كثير- على الهاتف؟ والمفروض أن من أنشأت تلك التطبيقات مؤسسات وقفية معروفة، ولكن بعضها تقول: إنها غير مسؤولة

أنا كنت أشتغل بتصميم التيشيرتات (القمصان)، ولكن كنت أستخدم برنامج فوتوشوب منسوخ، والآن علمت أنه ومالي حرام، وليس لي دخل مادي، فأخذت من المال الحرام لأشتري نسخة فوتوشوب أصلية، وتصدقت بباقي المال، لكن السؤال:

أستخدم نسخة من تطبيق الواتساب، مطورة عن طريق أشخاص آخرين غير القائمين على التطبيق الأصلي، وهذه النسخة تحتوي على مميزات كثيرة أفضل من التطبيق الأصلي، ولكن شركة الواتساب، والقائمين على التطبيق الأصلي، لم

عندي سؤالان: الأول: لو رسمت شخصًا كرتونًا على الفوتوشوب؛ بغرض أن أعمل به فيديوهات مفيدة، وأحكي به قصص الأنبياء، وقصص تعليم للأطفال، فهل في هذا حرمة؟ الثاني: لو أتيت بهذه القصص من كتب موجودة على النت،

هل يجوز تحميل الألعاب (المقرصنة) من الإنترنت، مع العلم أن أصحابها غير مسلمين؟

السابق