English| Deutsch| Français| Español

  قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ليس الصيام من الطعام والشراب وحده، ولكنه من الكذب والباطل واللغو والحلف. 

أخرى
الشعور الإنساني بالخوف .. بين الطبيعي والمرضي

رقم الإستشارة: 318

د. محمد عبد العليم

السؤال
كيف أفضل طريقة للتغلب على الخوف الموجود منذ فترة بعيدة، وهذا من النوع الموجود في أعماق الشخص؟


الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم

الخوف يعتبر من الطاقات النفسية المهمة للإنسان وهي غير مضرة إلا إذا تعدت الحدود المعقولة والخوف يعتبر من السمات العصبية المكتسبة والإنسان دائماً يبتعد من مصدر خوفه إلا أن الخوف من الله تعالى يقربك إليه.

وتوجد عدة أنواع من المخاوف إلا ان علاجها بصفة عامة يتمثل في الآتي:

1- التأمل والإقناع للذات بأن مصدر الخوف دائماً أضعف من المقدرات النفسية الذاتية.

2- أن الخوف شيء متعلم وكل ما هو متعلم يمكن ألا يُتعلم.

3- العلاج عن طريق المواجة بمصدر الخوف وتكون المواجهة أولاً في الخيال وتتمثل في اثنى عشر جلسة تمتد الجلسة لنصف ساعة على الأقل ثم بعد ذلك المواجهة في الواقع وبالتدرج، أي بأن يبدأ الشخص بمواجهة أقل الأشياء خوفاً منها ثم الأكثر فالأكثر.

4- تمارين الاسترخاء المنتظمة.

5- أحياناً يكون الخوف مرتبط بأعراض اكتئابية أو عسر مزاج وهنا لابد من أخذ بعض العلاجات الدوائية خاصة إن هناك نظرية حديثة تقول أن المخاوف ربما تكون مرتبطه بنقص في مادة السيروتونين بالفص الصدغي بالمخ.

وشكراً .