السبت 13 جمادى الأولى 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من مس مصحفًا بيد فيها ريق وجب غسل المحل الذي أصابه الريق فورًا

الأحد 13 محرم 1440 - 23-9-2018

رقم الفتوى: 383557
التصنيف: فضل وآداب تلاوة القرآن وتعلمه

 

[ قراءة: 1242 | طباعة: 34 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
إذا مس المرء المصحف وفي يده ريق، فهل يغسل الجزء من ورق المصحف الذي وصله الريق؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                      

 فإن من مس مصحفًا بيدٍ فيها ريق, وجب غسل المحل الذي أصابه الريق من أوراق المصحف فورًا، قال الشيخ محمد عليش في فتح العلي المالك: (ما قولكم) في قارئ في مصحف، أو لوح، انفصل من فمه ريق، وأصاب المصحف، أو اللوح، فهل تجب المبادرة لغسله، أو يعفى عنه لعسر الاحتراز منه؟ وما حكم ترك غسله اختيارًا؟

فأجبت بما نصه: الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله.

 نعم، تجب المبادرة لغسله، ولا يعفى عنه، وترك غسله اختيارًا ردة، والله سبحانه وتعالى أعلم. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم. انتهى.

وراجعي تفاصيل مذاهب العلم في مسألة مس المصحف باليد فيها ريق, وذلك في الفتوى رقم: 242197.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى