[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

من خلال مشاهداتك لما حولك، ترى ما هو أبرز أسباب انحراف الأبناء؟

القسوة و العنف في التربية غياب دور الأبوين رفقاء السوء التدليل الزائد غير ذلك

وجعلنا من الماء كل شيء حيٍّ (3)
15/10/2018
إسلام ويب
لا يقتصر دور الماء في ظاهرة الحياة على كونه السائل الوحيد الذي يسهل التفاعلات الكيميائية بين جزيئات المواد التي تلزم لبناء أجسام الكائنات الحية، بل إنه يدخل في تركيب المواد العضوية،..
 
قراءة : 1758 | طباعة : 312 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 2

لا يقتصر دور الماء في ظاهرة الحياة على كونه السائل الوحيد الذي يسهل التفاعلات الكيميائية بين جزيئات المواد التي تلزم لبناء أجسام الكائنات الحية، بل إنه يدخل في تركيب المواد العضوية، التي تنتجها الخلايا الحية. فالمواد العضوية تتكون بشكل رئيسي من أربعة عناصر، وهي: الكربون، والهيدروجين، والأوكسجين، والنيتروجين، وكميات قليلة من بقية العناصر الأرضية، كالكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والحديد، والفوسفور، واليود. إن المصدر الرئيسي للكربون والأوكسجين هو ثاني أكسيد الكربون الموجود في الهواء، أو المذاب في الماء، وأما مصدر الهيدروجين فهو الماء، وأما مصدر النيتروجين فهو الهواء، الذي تقوم الكائنات الحية الدقيقة بتثبيته في تراب الأرض ومياهها.

إن عملية تصنيع المواد العضوية من مكوناتها الأساسية أو موادها الخام تبدأ أولاً بتصنيع سكر الجلوكوز في خلايا النباتات والطحالب، ومن ثم يستخدم هذا السكر لاحقاً لتصنيع مختلف أنواع المواد العضوية. ويتم تصنيع سكر الجلوكوز من ثاني أكسيد الكربون والماء في داخل البلاستيدات الخضراء الموجودة في خلايا النباتات والطحالب بوجود الطاقة الشمسية من خلال عملية التركيب الضوئي. وفي هذه العملية تتحد ستة جزيئات من ثاني أكسيد الكربون، وستة جزيئات من الماء لتنتج جزيئاً واحداً من سكر الجلوكوز وستة جزيئات من الأوكسجين. إن عملية إنتاج سكر الجلوكوز من الماء وثاني أكسيد الكربون من التعقيد، بحيث أن علماء هذا العصر لا زالوا يقفون عاجزين عن تقليد هذه العملية، رغم توفر التكنولوجيا المتقدمة في مختبراتهم ومصانعهم.

ويقدّر العلماء كمية الماء الذي تمتصه النباتات من الأرض والطحالب من البحر بأربعمائة وعشرة بلايين طن، وكمية ثاني أكسيد الكربون التي تأخذه النباتات من الهواء والطحالب من البحر بخمسمائة بليون طن، وكمية الطاقة التي تستمدها من ضوء الشمس بجزء من ألفي جزء من مجموع الطاقة الشمسية التي تصل إلى الأرض، وذلك في السنة الواحدة. وفي المقابل تنتج البلاستيدات الموجودة في النباتات والطحالب ثلاثمائة وواحد وأربعين بليون طن من سكر الجلوكوز، ومائتين وخمسة بلايين طن من الماء، وثلاثمائة وأربعة وستون بليون طن من الأوكسجين.

ومن عجائب التقدير أن سكر الجلوكوز عند تحلله بعد الاستفادة من الطاقة المخزنة فيه يعيد هذه الكميات الضخمة من الماء وثاني أكسيد الكربون إلى الطبيعة ليعاد استخدامها من جديد، ولولا هذا التقدير لنفدت جميع الكميات الموجودة على الأرض من الماء وثاني أكسيد الكربون منذ زمن بعيد.

ويشكل الماء نسبه عالية من وزن أجسام الكائنات الحية، حيث تتراوح هذه النسبة بين خمس وستين بالمائة وتسعين بالمائة، وتذكرنا هذه النسبة بنسبة مساحة سطح المحيطات إلى مساحة سطح الأرض الكلية، والتي تبلغ ما يقرب من سبعين بالمائة. وقد ذكرنا أن هذه النسبة كانت ضرورية لحفظ درجات حرارة سطح الأرض ضمن حدود تناسب الكائنات؛ وذلك بسبب الحرارة النوعية العالية للماء. وهذا أيضاً ما ينطبق على أجسام الكائنات الحية؛ فإن كمية الماء العالية في أجسامها تساعد نظام حفظ الحرارة على حفظ حرارة أجسامها عند درجات حرارة محددة؛ وذلك لأن درجة حرارة الماء لا تستجيب بسرعة للتغيرات في درجة حرارة الجو المحيط به بسبب ارتفاع حرارته النوعية.

ونظراً للدور البالغ الأهمية الذي يلعبه الماء في ظاهرة الحياة على سطح هذه الأرض، فقد أكثر القرآن الكريم من ذكره؛ فتحدث عن أهميته، وطرق تكونه، وتوزيعه على مناطق الأرض، ووسائل تخزينه في الأرض، ودوره في خلق الحياة في الأرض، ودوره في حياة الكائنات الحية. فقد أكد القرآن الكريم أنه لا يمكن للحياة أن تظهر دون الماء، فقال تعالى: {أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون} (الأنبياء:30). وأكد على أن جميع الكائنات الحية قد خُلقت من هذا الماء، يقول سبحانه: {والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع يخلق الله ما يشاء إن الله على كل شيء قدير} (النور:45) ويقول عز وجل: {ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها} (فاطر:27).

وبين سبحانه طرق توزيع الماء على جميع أرجاء الأرض، كما في قوله تعالى {أولم يروا أنا نسوق الماء إلى الأرض الجرز فنخرج به زرعا تأكل منه أنعامهم وأنفسهم أفلا يبصرون} (السجدة:27). وأشار كذلك إلى طرق تخزينه في بحيرات على ظاهرها، وأحواض في باطنها، ومن ثم إخراجه على شكل أنهار وينابيع، كما في قوله سبحانه: {ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض ثم يخرج به زرعا مختلفا ألوانه ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يجعله حطاما إن في ذلك لذكرى لأولي الألباب} (الزمر:21). ونبه القرآن البشر إلى أنه من السهل أن يغور الماء الذي ينزل على الأرض في أعماق القشرة الأرضية، لولا أن الله قد صمم الطبقات العليا لقشرة الأرض بشكل بارع؛ لكي تحتفظ بالمياه وعلى مسافات قريبة من سطح الأرض، فقال تعالى: {وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه في الأرض وإنا على ذهاب به لقادرون} (المؤمنون:18) وقال أيضاً: {قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين} (المـُلك:30).

وأكد القرآن كذلك على أن الماء على اليابسة قد تم توزيعه على جميع أرجائها، بحيث يضمن الحياة لكل كائن حي على ظهرها، فقال عز من قائل: {وهو الذي أرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته وأنزلنا من السماء ماء طهورا * لنحيي به بلدة ميتا ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسي كثيرا * ولقد صرفناه بينهم ليذكروا فأبى أكثر الناس إلا كفورا} (الفرقان:48-50). وأكد القرآن الكريم على أن كمية الماء التي تسقط على اليابسة قد تم تقديرها بشكل بالغ، حيث أن الزيادة في كمية الأمطار الساقطة على الأرض، قد تؤدي لتدمير الحياة عليها؛ يقول عز وجل مقرراً هذه الحقيقة: {والذي نزل من السماء ماء بقدر فأنشرنا به بلدة ميتا كذلك تخرجون} (الزخرف:11) ويقول كذلك: {أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها} (الرعد:17).

وأكد القرآن الكريم على الدور المهم الذي تلعبه الرياح في نقل السحاب المحمل بالماء، ومن ثم توزيعه على جميع مناطق اليابسة، كما في قوله تعالى: {وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون} (الأعراف:57) وقوله سبحانه: {وأرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فأسقيناكموه وما أنتم له بخازنين} (الحجر:22). وأشار القرآن الكريم كذلك إلى أن حصول خطأ بسيط في مكونات جو الأرض أو تراب الأرض، قد يحول الماء العذب إلى ماء حامض، أو مالح، فقال عز من قائل: {أفرأيتم الماء الذي تشربون * أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون * لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون} (الواقعة:68-70).

ولقد أكد القرآن الكريم على أن الحياة منذ نشأتها الأولى احتاجت إلى الماء كعامل أساسي لظهورها، حيث ذكر أن الطين كان أول مراحل خلق الكائنات الحية والطين هو التراب المعجون بالماء، فقال عز وجل: {الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين} (السجدة:7).

إن الدور المهم الذي يلعبه الماء في حياة الكائنات الحية يمكن أن ندركه عندما نقارن حال الأرض قبل وبعد نزول الماء عليها، فهي جرداء قاحلة في غياب الماء، وخضراء يانعة بعد نزوله عليها، وصدق الله العظيم القائل: {وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج} (الحج:5) والقائل سبحانه: {ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة إن الله لطيف خبير} (الحج:63) والقائل عز وجل: {هو الذي أنزل من السماء ماء لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون * ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون} (النحل:10-11).

* مادة المقال مستفادة من موقع موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

من خلال مشاهداتك لما حولك، ترى ما هو أبرز أسباب انحراف الأبناء؟

القسوة و العنف في التربية غياب دور الأبوين رفقاء السوء التدليل الزائد غير ذلك
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن