English| Deutsch| Français| Español

  قال سفيان الثوري: حرمت قيام الليل خمسة أشهر بسبب ذنب أذنبته، فماذا نقول نحن؟ 

الفتاوى

صمت يومين لقضاء أيام علي من شهر رمضان، وفي هذين اليومين عندما استيقظت في وقت الظهر كنت قد احتلمت، ولكنني لم أغتسل خوفا من أن يدخل الماء إلى حلقي، فأجلت الغسل إلى ما بعد صلاة المغرب، فهل يجب علي أن أقضي

ما حكم صوم من استشم المخاط، حتى لا يخرج من أنفه، ولم يرد ابتلاعه، ولكن المخاط نزل إلى حلقه. هل هذا يعني أن ابتلاع المخاط كان عمدا، ويبطل صوم الشخص، مع أن الشخص لم يرد ابتلاعه. مع العلم أني قد قرأت عن

استيقظت من النوم بعد أن رأيت أنني سأبدأ بجماع إحداهن، ولكن لم أشعر أنني أنزلت، وعند ما استيقظت قبل الفجر بـ 5 دقائق وجدت علامة، لكن لا أدري أهي من ذات اللباس أم هي مني أم هي مذي؟ وأنا صائم لشوال، وكنت

هل يصح صوم من خرج شيء من حلقه أو من بين أسنانه وتفله؟ وجزاكم الله خيرًا.

أنا حامل في الشهر الأول، وبالرغم من الحمل فإنه تنزل بعض قطرات الدم من وقت لآخر، وأنا أرغب في صيام الست من شوال ولا أعلم هل يجوز صيام النوافل وهناك دم استحاضة كما هو في صيام الفرض؟ أم لا يجوز؟.

قبل أذان الصبح (4:05) لهذا اليوم في أحد مساجد بروكسيل قام أحد المصلين وشرب الماء أمام المصلين، مع العلم أن جماعة المسجد اتفقوا على اعتماد حصة المجلس العلمي، وأنهم يؤخرون صلاة الصبح إلى 4:9. أغلبية المصلين

لديّ شك في صيامي، فعندما أنظر إلى النساء في رمضان أشك أنه خرج مني منيّ، فهل يجب عليّ القضاء أم الكفارة؟

بحثت كثيرا في الموقع بخصوص إدخال الماء في الدبر أثناء الصوم في رمضان ولم أجد إجابة واضحة، فشيخ الإسلام قال ليس بمفطر والجمهور قالوا يفطر، أعاني من البواسير ولا أستطيع الإخراج دون إدخال الماء، ولو حاولت

نحن في اليوم السابع من رمضان، وفي ليلة اليوم السابع هذه حدثني خاطبي عبر الهاتف، وكان يحاول أن يجاهد نفسه جهتي كعادته، ولكنه فشل هذه المرة، وتغزل في جسدي بشكل صريح، فرفضت في بادئ الأمر، ولكن شعرت بشهوة،

أرجو أن توسعوا لي صدوركم لأحدثكم عن واقعة أتعرض لها: كنت أرجو أن يكون رمضان مكفرة لذنوبي التي تعاظمت، وكنت قلقًا وخائفًا من أن أقابل هذا الشهر بحالتي هذه التي أنا فيها من سوء خلق وقلة طاعة، فعزمت أن أحافظ

السابق