قال يونس بن عبيد قال: لا تجد من البر شيئاً واحداً يتبعه البر كله غير اللسان؛ فإنك تجد الرجل يكثر الصيام، ويفطر على الحرام، ويقوم الليل، ويشهد بالزور بالنهار  


أنا في رمضان الماضي كنت أصلي بدون وضوء، فهل هذا يوثر على صحة صيامي أم ماذا؟ وأنا الآن أريد أن أقضي الصلوات بعد أن تبت إلى الله, وإذا كان فعلًا يؤثر فماذا أفعل؟

عندي التهاب في اللثة فينزل دم منها فجأة، وأحياناً ينزل منها الدم في الصلاة فأزيله بردائي أو منديل، وأخاف بعض الأحيان أن ينزل دم في حلقي وأنا أصلي، فأبقى طوال الصلاة وأنا أمج الدم بردائي خشية أن ينزل شيء

تأتي أيام أحلم فيها أني أمارس العادة السرية، مع العلم أني كنت أفعلها في الماضي، ولكن هداني الله من هذه الفعلة، وتبت إلى الله ووعدته أني لن أفعلها مرة أخرى، وإلى الآن لم أفعلها -ولله الحمد-، وهذه الأيام

في رمضان غسلت أسناني بالمعجون والماء، وعندما استيقظت من النوم وجدت في فمي طعما ورائحة كريهة، فما الحكم عند المالكية وغيرهم إذا ابتلعت عمدا أو بدون قصد ذلك الطعم الموجود في فمي والريق الذي له نفس الطعم

في شهر رمضان السابق، رششت شخصا بقطرات ماء قصد مداعبته، فقال لي إنه ظن أن الماء دخل حلقه، ماذا أفعل جزاكم الله خيرا؟

لم أكن أدري أن معجون الأسنان يمكن أن يفسد الصيام إذا بلع الشخص شيئا منه، وأنا كنت أستعمل المعجون في نهار رمضان، ولا أهتم إن دخل طعمه أو شيء منه في جوفي. فهل علي قضاء كل يوم استعملت فيه المعجون في رمضان؟

لقد قرأت في موقعكم فتوى بأن من وقع في الاستمناء في نهار رمضان وجب عليه القضاء. أنا لم أكن أعرف معنى الاستمناء ولا حكمه، لكن مرة واحدة فطنت أن ما قمت به استمناء وقد قضيت ذلك اليوم. لكن الآن لا أتذكر ولا

خرج مني سائل بشهوة في نهار رمضان، ولم أتحقق منه لكوني حكمت عليه بأنه مذي، لأنه خرج بدون لذة كبرى، ولا تدفق، ولا فتور، ولم أحس بخروجه، بل شعرت به بعد خروجه، هذه كلها مرجحات للمذي، فاكتفيت بها، لكن بعد رمضان

سؤالي هو: خرج مني مذي في نهار رمضان، وكنت السبب في خروجه؛ بحيث أني أعلم أن المذي لا يفسد الصوم، وهو الراجح عند جمهور أهل العلم، لكن بعد انقضاء رمضان شاهدت برنامجا في التلفاز به شيخ تلقى سؤالا من فتاة تقول:

سؤالي هو: تحدثت مع خطيبتي في الإنترنت في شهر رمضان وأنا صائم، فثارت شهوتي, فنزل مني سائل بلا لذة, ولا دفق, ولا فتور, فقلت: إنه المذي لعدم حصول أي علامة على أنه المني، ولم أتحر السائل، فلم أشم رائحته لأني

صفحة من 50 التالي