ليس أشقى من المرائي في عبادته ، لا هو انصرف إلى الدنيا فأصاب من زينتها ، ولا هو ينجو في الآخرة فيكون مع أهل جنتها 


علمت من موقعكم أن الصوم لا يشترط لصحته الغسل. فما حكم من كان لا يغتسل من الجنابة، ويصوم، ويصلي جهلا منه بالغسل وكيفيته؟ وهل هناك فرق في حكم من فعل ذلك عن قصور أو تقصير؟

أعاني من الوسواس، وذات مرة دخلت على اليوتيوب فقابلتني صورة خليعة فجأة، فصرفت بصري عنها، وبعد ذلك صرت خائفة من نزول المني، فجلست أنتظر، وتكررت الصورة في ذهني، فلم يخرج مني شيء، وبعدها أخذت منديلا بنفسي

حصلت بيني وبين زوجي مداعبة في نهار رمضان، وكنت شاكة في الحكم فأخبرني زوجي بأنها جائزة إذا كانت بدون إيلاج أو إنزال، ولكنني لم أكن أعلم أن الإنزال للمرأة هو الوصول للرعشة والفتور بعدها، وكنت أشك شكا بسيطا

‏الحمد لله رب العالمين، الذي أكرمني ‏بأبي، وأمي، وأسأل الله العلي العظيم ‏أن يعينني على برهما.‏ ‏ ولكن المشكلة أنه أحيانا يحدث بيني ‏وبين أحدهما، وخاصة أبي، نقاش ‏حاد، قد يصل للشجار، أو الصوت ‏المرتفع،

قرأت في موقعكم أن الغسل ليس شرطا في صحة الصوم، فما حكم صيام وصلاة من كان يخطئ في الغسل من الجنابة؟.

هل استنشاق بخاخ نشاء الملابس أو ما يسمى: بـالفضفاض Fid Fad ـ يفطر الصائم؟ علمًا بأن هذا البخاخ يعمل على إزالة الشحنات الكهربائية التي توجد بالملابس, وهل إن كان استنشاقه دون قصد أو عن جهل بحكم استنشاقه،

أنا أقضي صيام أيام من رمضان، في ‏يوم من هذه الأيام دخلت تويتر، ‏وكنت أبحث عن شخص، ففجأة ‏قرأت تغريدة، كان الكلام غير ‏مفهوم، لكن رأيت صورة، وكانت ‏خليعة: منظرا مقرفا، غضضت ‏البصر. ‏ لي عدة أيام يخرج مني

عندي بواسير ـ أجاركم الله ـ وعندما يأتيني معها إمساك يكون الوضع رهيبا جدا، وحتى لا أتعب فإنني أدهن بزيت زيتون فتحة الشرج حتى لا تلتهب أو يزيد الشرخ، فهل وضعه يبطل أو يفسد الصيام؟.

أخرج الإمام أحمد بسند على شرط الشيخين عن أبي هريرة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: إذا نودي للصلاة وأحدكم جُنُب فلا يصم يومئذ ـ وهذا الحديث كما قال العلماء مخالف لما في الصحاح عن عائشة وعن أم

في نهار رمضان كنت أبخ ببخاخ البوية، وعندما كنت أبخ كنت أرى رذاذا يتطاير من العلبة أثناء البخ، وعندما عدت للبيت لم أجد أثرا للبوية على ملابسي ووجهي ولم أكن أعلم ما الذي يتطاير وهل هو هواء أم بلل؟.

صفحة من 49 التالي