اتقوا معاصي الله في الخلوات،فإن الشاهد هو الحاكم 


قضيت أياما كثيرة من رمضان ـ 20 أو تزيد ـ بسبب عذر شرعي 8 أيام، والبقية لأسباب مختلفة، إما لدخول ماء وضوء أو ابتلاع شيء واليوم ابتلعت فازلين وضعتها على الشفاه لكي لا تتشقق ويخرج دم، وبقيت علي 4 أيام، وسيدخل

هل اختلاط الرجل بالمرأة في ‏رمضان يفسد الصوم، ولا أقصد بذلك الجماع، وإنما أقصد ‏الصحبة بين المرأة والرجل، ‏وخروجها معه دون أي علاقة ‏رسمية دون علم ‏أهلها، واختلاؤها به،‏ فهل كل ذلك يفسد الصوم؟

أنا مصابة بواسواس قهري منذ شهر ذي الحجة من السنة الماضية ولا أحد من أهلي يدري، ولم أستطع التركيز هذه السنة في دراستي... بدأت الوساوس في الحلف، ثم في نية الصوم والصلاة والغسل، قمت بإعادة يوم من أيام القضاء

ما حكم شخص أراد أن يستر والده؛ لأنه كان يلبس ملابس غير لائقة أثناء وجود شخص، حيث أخذ يسرع في جذب والده داخل غرفته حتى يستره؛ لأن والده لا يستطيع أن يمشي بمفرده، وهو من يقوم بمساعدته في التحرك إلى أي مكان،

هل الودي نجس يجب الاستنجاء منه وغسل ما بقي منه في باطن الفرج، لأنه يخرج من الباطن من مخرج الرحم لا من مخرج البول؟ حيث أصبح يأتيني الوسواس في دخول الماء وخروجه من باطن الفرج، فهل يبطل صيامي؟ ولماذا يفطر؟

إذا شرب الشخص الماء قبل أذان الفجر، وبقي أثر، أو بلل من الماء في الريق. هل يبطل الصيام إذا ابتلع الشخص الريق بعد أذان الفجر، مع وجود بلل من الماء؟ وجزاكم الله خيرا.

في رمضان الماضي في أحد الأيام خرجت من صلاة الفجر، فوجدت بعض الأصحاب فتوفقت للحديث معهم، وأثناء الحديث أتت سيارة يخرج منها دخان لإبعاد الحشرات، فكتمت نفسي إلى أن ذهبت السيارة، فلما أزلت يدي من على أنفي

عرفت من موقعكم المبارك أن الصيام لا يبطل بالسباب، ولكن الذي بحثت عنه في فتاوى الموقع ولم أجد له إجابة: ماذا يفعل من كان متنفلًا بالصيام، وتشاجر مع أحد وسبه، فهل يفطر؛ لأنه قد لا يؤجر طبقًا لحديث: رب صائم

سؤالي هو: أنا إنسانة موسوسة جدا - ولله الحمد-، استمريت أجاهد. أنا الآن صائمة، وعندي وسواس في الصيام من حيث ريقي، فأنا أشعر أن هناك في فمي شعرا صغيرا، أو أشعر عندما أضع لساني على أسناني أن هناك نقطا، أو

هل يجوز للصائم استخدام أعواد تنظيف الأسنان المنتشرة في الأسواق، والمعروفة إذا كان لا يجيد استخدام السواك - جزاكم الله خيرًا -؟

صفحة من 47 التالي