English| Deutsch| Français| Español

  ما أسر العبد سريرة إلا أظهرها الله على صفحات وجهه..وفلتات لسانه 

الفتاوى

عندما أتحدث إلى شخص، ونتبادل الحديث بكلمات جميلة، تنزل مني إفرازات، ولا أقدر أن أتحكم بها؛ فإنا حساسة جدًّا، وبمجرد مرور فكرة، أو مشاهدة صورة، أو مقطع مثير من غير قصد؛ فإنني أتوتر، وأحس بنزول إفرازات،

أريد أن أسأل عن حكم الصائم عند المالكية إذا ابتلع ريقه المختلط بالدم اليسير، أي أن الريق غالبا يكون لونه أصفر أو ورديًّا. فإني أحيانا أبقى عدة دقائق وأنا أبصق حتى يصبح الريق أبيض؛ مما يجعل حلقي يجف.

أردت أن أستفسر عن القذف بالكلام، في نهار أصوم فيه صيام قضاء. فهل أعيد صيام هذا اليوم ومعه يوم آخر؟ وهل تجب كفارة، أم يجب علي أن أتوب إلى الله، وأصوم هذا اليوم فقط؟ أتمنى أن تفيدوني جزاكم الله خيرا.

جزاكم الله خيرا. كنت صائمة، وكنت أشعر بطعم القيء وعند البصق لا أجد إلا ريقا. وذهبت للصلاة، وأثناء الصلاة كنت أشعر بذلك، وقلت: هذا وسواس؛ فابتلعت الريق. وعند السجود خرج طعام؛ فابتلعته دون قصد. فما حكم

لكم جزيل الشكر على هذه الساحة التي خصصتموها لمعرفة ديننا الحنيف. وسؤالي هو: هل يفطر الصائم عندما يستنشق الماء النازل من الأنف، بسبب مرض الحساسية، وأحيانًا المخاط الأنفي، الذي لا يمكن التحكم به؟ وشكرًا.

قبل الفجر وضعت مسكا على إصبعي، ثم مسحته في ملابسي، وفتحت زجاجة مياه وشربت؛ فشعرت بطعم المسك ورائحته في فمي. لم ألتفت للأمر، وأكملت شُربي. ولكن ظللت أشعر بطعم المسك في فمي، أو رائحته. لم أستطع التحديد بدقة،

هل كبسولة منع الحمل التي توضع تحت الجلد، لمدة ثلاث سنوات، تعتبر مفطرة في رمضان، ويجب إزالتها قبل رمضان؟

أعاني من وسواس كثير أثناء الصيام بوجود دم في اللثة، حيث أقوم بالبصق كثيرا، كما أني أحيانا أجد دما، وأحيانا لا أجده. أريد معرفة ما مدى الاحتراز من ابتلاع الدم؟ وكيف يكون هذا الاحتراز؟ والدم العالق بين

هل دخول البخار المتصاعد من القدر أثناء طبخ الأكل إلى الأنف أو استنشاقه حال الصيام مفطر؟ و هل الذرات المتصاعدة من البهارات أو بودرة عصير التانج ( تكون هذه الذرات مثل التراب عند تطايره) هل وصولها لداخل

أعاني من الوسوسة والتدقيق، والتشكك، وأسأل: هل يضر الصيام إذا لعقتُ بلساني الشفتين، وما بعد الشفتين كالشوارب مثلا وهي مبتلة (بسبب الوضوء أو الغسل، سواء كان للتبرد، أو بسبب شرعي) وأبلع ريقي بعد ذلك، علماً

السابق