English| Deutsch| Français| Español

  يقول بلال بن سعد : لا تنظر إلى صغر الخطيئة، ولكن انظر إلى من عصيت  

    محور رمضان 1438 هـ   استراحة الصائم   في عيون الشعراء

شهر الرضا والنور

ألا أقبل هدى ورضى ونورًا .. .. وخيرًا عامرًا يغشى المزُورا
نعدُّ ليُمن موسمك التهاني .. .. تعدُّ ليوم مقدمك الشُّهورا
لنملأ بالنَّدى المُهج الصَّوادي .. .. ونروي من سنا التقوى الصدورا
بنور تلاوة القرآن نجلي .. .. بصائرنا .. نضيءُ بها القبورا
نصومُ .. نقومُ في شوق وجد .. .. وعند الله نحتسبُ الأجورا
بك الأرواحُ ترشفُ وهي ظمأى .. .. شرابًا منكَ تسكُبه طهورا
تلقاه .. فيُسكرها هيامًا .. .. وتُسقاه .. فيغمُرها سرورا
فيوضات من المنان تترى .. .. مواكبُها .. نعايُنها سُطورا
بآيات من التنزيل تحيي .. .. عزائمنا .. فتأبى أن تخُورا
فتلك إشارةٌ بالقرب تُسدْى .. .. فتدفعُ عنك شرًا مستطيرا
وتلك إشارةٌ بالعفو تُزجى .. .. فأوقن أن لي ربًّا غفورا
وتلك تشير للعُقبى لتخشى .. .. بها يومًا عبوسًا قمطريرا
ويا رمضانُ يا كرمًا وجُودًا .. .. تخوضُ بالبُشريات بها بُحورا
بك الحسناتُ يا شهْر التجلِّي .. .. يضاعفُها لنا المولى كثيرا
وأرضُ المسلمين .. لكل برّ .. .. تعجُ مساجدًا .. وتموج دُورا
وأبوابُ الجنانِ .. مفتحات .. .. حُلاها ازَّيَّنت .. غرفًا وحُورا
وأبواب الجحيم .. مغلقات .. .. وتجتنب الشياطين .. الظهورا
وفيك بليلة القدْر العطايا .. .. وإن لشأنها الأمر الخطيرا
هلالكَ حلو موعِده ابتهاجٌ .. .. يفيضُ على الجميع رضًا ونُورا

الشاعر: فريد قرني