الأربعاء 21 رجب 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مناقشة الزعم بأن تحريم الموسيقى ينافي يسر الشريعة

الإثنين 1 جمادى الأولى 1440 - 7-1-2019

رقم الفتوى: 389761
التصنيف: غناء وموسيقى

 

[ قراءة: 1830 | طباعة: 131 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
لقد اطلعت على عديد من الفتاوى التي تؤكد تحريم الموسيقى وآلات العزف، ولكن هل هناك رخصة لسماع الموسيقى مثل: زفات الأعراس، أو سماع الشيلات في القيادة، وغير ذلك؛ لأن هناك من يحرمون الموسيقى تحريما تاما، والجميع يصفهم بالمتشددين الذين يطعنون في سماحة الإسلام، ويقولون الدين يسر، ولكن لو كانت الآلات الموسيقية حراما، لكانت نغمة الهواتف حراما، ومشاهدة التلفاز حراما؛ لأن في كل برامجه وقنواته موسيقى. ثم إذا لم تكن الموسيقى تصد عن ذكر الله، وقراءة القرآن الكريم، فهل هي محرمة عموما حتى وإن لم تحمل المحرمات مثل الأغاني الساقطة؟ وأخيرا: لقد جئت إلى هذا الموقع الذي استفدت منه كثيرا في كثير من الأمور؛ لأنني أرى أن هذا التحريم المطلق فيه تشدد كبير يضيق على المرء. وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فتحريم المعازف وآلات اللهو سوى ما استثني، وهو الدف في الأعراس ونحوها هو قول عامة أهل العلم، وهو معتمد المذاهب الأربعة المتبوعة، والخلاف في هذه المسألة ضعيف فيما نرى، ولتنظر الفتوى رقم: 171469، وسواء كانت هذه المعازف في التلفاز أو الجوال أو غير ذلك، فاجتنابها واجب على المسلم، وإنما يعفى عنه فيما سمعه لا بقصد الاستماع؛ كأن كان مارا في طريق به صوت معازف ونحو ذلك، ولم يقصد الاستماع، فهذا لا يأثم بذلك، وتنظر الفتوى رقم: 142457. وفي هذا الذي قررناه رفع للحرج عن المكلفين، والحمد لله.

وأما الزعم بأن تحريم المعازف مناف ليسر الشريعة فغلط، فإن الذي أعلمنا أن الدين يسر هو الذي نطق بتحريم المعازف فيما صح عنه من أخبار، وليس لأحد أن يستبيح ما حرم الله بمثل هذه العمومات، وإلا لسهل على كل مريد استباحة شيء أن يتعلل بكون تحريمه منافيا ليسر الشريعة، والله تعالى هو أعلم بالعباد ومصالحهم من أنفسهم، والتكاليف مبنية على نوع من المشقة لا بد من احتمالها ما دامت داخلة في طاقة المكلف، والله تعالى إنما حرم المعازف لما تشتمل عليه من المفاسد بالقلب؛ كما ذكرنا طرفا من ذلك في الفتوى رقم: 344389، ورقم: 281344.

فعلى المسلم إذا تبين له حكم الشرع ألا يعارضه بالرأي المجرد، بل عليه أن ينقاد ويستسلم.

وأما الاستماع إلى زفات الأعراس ونحوها، فإن كانت بالدفوف فقط، فالاستماع إليها جائز، وهذا من توسيع الإسلام على المكلفين، وأما ما زاد على الدف فهو محرم؛ كما بينا.

وأما قولك: إن الجميع يصفون من يحرم الموسيقى بالمتشددين. فهذه جناية في حق عامة أهل العلم القائلين بتحريم المعازف. وأما نحن فطريقتنا هي الفتوى بما ترجح دليله ووضح برهانه بغض النظر عن رأي المستفتي وكونه يعد هذا تشددا أو تساهلا، والله يهدينا وسائر إخواننا لما فيه رضاه. 

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة