فروع الفقه الشافعي

الأم

محمد بن إدريس الشافعي

دار المعرفة

سنة النشر: 1410هـ/1990م
رقم الطبعة: د.ط
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

الكتب » الأم للشافعي » أبواب متفرقة في النكاح والطلاق وغيرهم

ما يحرم الجمع بينهمن يحل الجمع بينه
الجمع بين المرأة وعمتهانكاح نساء أهل الكتاب
باب نكاح حرائر أهل الكتابما جاء في منع إماء المسلمين
نكاح المحدثينلا نكاح إلا بولي
اجتماع الولاة وافتراقهم في النكاحولاية المولى في النكاح
مغيب بعض الولاة في النكاحمن لا يكون وليا من ذي القرابة
الأكفاء في النكاحما جاء في تشاح الولاة
إنكاح الوليين والوكالة في النكاحما جاء في نكاح الآباء
الأب ينكح ابنته البكر غير الكفءالمرأة لا يكون لها الولي
ما جاء في الأوصياءإنكاح الصغار والمجانين
نكاح الصغار والمغلوبين على عقولهم من الرجالالنكاح بالشهود
ما جاء في النكاح إلى أجل ونكاح من لم يولدما يجب به عقد النكاح
ما يحرم من النساء بالقرابةرضاعة الكبير
في لبن المرأة والرجلباب الشهادة والإقرار بالرضاع
الرجل يرضع من ثديهرضاع الخنثى
باب التعريض بالخطبةالكلام الذي ينعقد به النكاح وما لا ينعقد
ما يجوز وما لا يجوز في النكاحنهي الرجل على أن يخطب على خطبة أخيه
نكاح العنين والخصي والمجبوبما يحب من إنكاح العبيد
نكاح العدد ونكاح العبيدالعبد يغر من نفسه والأمة
تسري العبدفسخ نكاح الزوجين يسلم أحدهما
تفريع إسلام أحد الزوجين قبل الآخر في العدةالإصابة والطلاق والموت والخرس
أجل الطلاق في العدةالإصابة في العدة
النفقة في العدةالزوج لا يدخل بامرأته
اختلاف الزوجينالصداق
الفسخ بين الزوجين بالكفر ولا يكون إلا بعد انقضاء العدةالرجل يسلم وعنده أكثر من أربع نسوة
نكاح المشركترك الاختيار والفدية فيه
من ينفسخ نكاحه من قبل العقد ومن لا ينفسخطلاق المشرك
نكاح أهل الذمةنكاح المرتد
كتاب الصداقكتاب الشغار
نكاح المحرمنكاح المحلل ونكاح المتعة
باب الخيار في النكاحكتاب النفقات
باب إتيان النساء حيضاباب إتيان النساء في أدبارهن
باب الاستمناءالاختلاف في الدخول
اختلاف الزوجين في متاع البيتالاستبراء
النفقة على الأقاربنفقة المماليك
جماع عشرة النساءالنفقة على النساء
الخلاف في نفقة المرأةالقسم للنساء
الخلاف في طلاق المختلعةالشقاق بين الزوجين
حبس المرأة لميراثهاالفرقة بين الأزواج بالطلاق والفسخ
الخلاف في الطلاقاللعان
الخلاف في الطلاق ثلاثاما جاء في أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه
ما جاء في أمر النكاحباب النهي أن يخطب الرجل على خطبة أخيه
ما جاء في نكاح المشركباب الخلاف في الرجل يسلم وعنده أكثر من أربع نسوة
باب نكاح الولاة والنكاح بالشهادةباب طهر الحائض
باب في إتيان الحائضباب ما ينال من الحائض
باب إتيان النساء في أدبارهنباب ما يستحب من تحصين الإماء عن الزنا
باب نكاح الشغارنكاح المحرم
باب في إنكاح الوليينباب في إتيان النساء قبل إحداث غسل
إباحة الطلاقالخلع والنشوز
جماع القسم للنساءما يجوز به أخذ مال المرأة منها
حبس المرأة على الرجل يكرهها ليرثهاما تحل به الفدية
الكلام الذي يقع به الطلاق ولا يقعما يقع الخلع من الطلاق
ما يجوز خلعه وما لا يجوزالخلع في المرض
ما يجوز أن يكون به الخلع وما لا يجوزالمهر الذي مع الخلع
الخلع على الشيء بعينه فيتلفخلع المرأتين
مخاطبة المرأة بما يلزمها من الخلع وما لا يلزمهااختلاف الرجل والمرأة في الخلع
باب ما يفتدي به الزوج من الخلعخلع المشركين
الخلع إلى أجلالعدد
أحكام الرجعةدعوى المرأة انقضاء العدة
الوقت الذي تكون له الرجعة بقولهنكاح المطلقة ثلاثا
الجماع الذي تحل به المرأة لزوجهاما يهدمه الزوج من الطلاق وغيره
ما يهدم الزوج من الطلاق وما لا يهدممن يقع عليه الطلاق من النساء
الخلاف فيما يحرم بالزنامن لا يقع طلاقه من الأزواج
طلاق السكرانطلاق المريض
طلاق المولى عليه والعبدمن يلزمه الطلاق من الأزواج
الطلاق الذي تملك فيه الرجعةما يقع به الطلاق من الكلام وما لا يقع
الحجة في البتة وما أشبههاباب الشك واليقين في الطلاق
مسألة: الجزء الخامس
بسم الله الرحمن الرحيم [ ص: 3 ] كتاب النكاح ما يحرم الجمع بينه ( أخبرنا الربيع ) قال ( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى : قال الله تبارك وتعالى { وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف } قال : فلا يحل الجمع بين الأختين بحال من نكاح ولا ملك يمين لأن الله تبارك وتعالى أنزله مطلقا فلا يحرم من الحرائر شيء إلا حرم من الإماء بالملك مثله إلا العدد فإن الله تبارك وتعالى انتهى بالحرائر إلى أربع وأطلق الإماء فقال عز ذكره { أو ما ملكت أيمانكم } لم ينته بذلك إلى عدد ( أخبرنا ) ابن عيينة عن مطرف عن أبي الجهم عن أبي الأخضر عن عمارة أنه كره من الإماء ما كره من الحرائر إلا العدد أخبرنا سفيان عن هشام بن حسان وأيوب عن ابن سيرين قال : قال ابن مسعود : يكره من الإماء ما يكره من الحرائر إلا العدد .

( قال الشافعي ) وهذا من قول العلماء إن شاء الله تعالى في معنى القرآن وبه نأخذ ، قال : والعدد ليس من النسب ولا الرضاع بسبيل ، أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن قبيصة بن ذؤيب أن رجلا سأل عثمان بن عفان عن الأختين من ملك اليمين هل يجمع بينهما ؟ فقال عثمان : أحلتهما آية وحرمتهما آية ، وأما أنا فلا أحب أن أصنع ذلك ، قال فخرج من عنده فلقي رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال : لو كان لي من الأمر شيء ثم وجدت أحدا فعل ذلك لجعلته نكالا . قال مالك قال ابن شهاب : أراه علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، قال مالك : وبلغني عن الزبير بن العوام مثل ذلك ، أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن أبيه أن عمر بن الخطاب سئل عن المرأة وابنتها من ملك اليمين هل توطأ إحداهما بعد الأخرى ؟ فقال عمر : ما أحب أن أجيزهما جميعا ونهاه . أخبرنا سفيان عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن أبيه قال : سئل عمر عن الأم وابنتها من ملك اليمين فقال : ما أحب أن أجيزهما جميعا فقال عبيد الله قال أبي فوددت أن عمر كان أشد في ذلك مما هو فيه . أخبرنا مسلم وعبد المجيد عن ابن جريج قال سمعت ابن أبي مليكة يخبر أن معاذ بن عبيد الله بن معمر جاء إلى عائشة فقال لها : إن لي سرية قد أصبتها وأنها قد بلغت لها ابنة جارية لي أفأستسر ابنتها ؟ فقالت لا فقال : فإني والله لا أدعها إلا أن تقولي لي حرمها الله فقالت لا يفعله أحد من أهلي ولا أحد أطاعني .

السابق

|

| من 594

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة