الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آداب شبكة الإنترنت ولياقات التواصل عبرها

3112 0 350

من يحضر جلسات النقاش والدردشة التي تجري عبر مواقع إنترنت عالمية وعربية ، يخال أن " الدنيا سايبة " ، لكنه يطمئن إلى أن الكم الهائل من اللغو المنتشر في الشبكة ، لا أثر فعليـًا له في الحياة العامة ، غير تأجيج الكبت الذاتي ، فالكلام مهما بلغ يبقى كلامـًا هباءً في فضاء إلكتروني غير ملموس ، ما لم يكن معقولاً بمرساة الواقع .

وفيما عدا الحلقات المحصورة بذوي اهتمامات مشتركة ، والتي تفرض على الدخلاء أنماط تعامل صارمة - يقتدون بها أو يُنبَذون - تخلو الشبكة من أي وازع .

حتى أن " نيتيكات"Netiquette مجموعة النصح والإرشادات السلوكية التي تحدد آداب التعامل ولياقاته في ملتقيات الشبكة المختلفة ، والتي تراكمت اصطلاحاتها بالممارسة ، ليست ملزمة في أي شكل من أشكال ، ويستحيل أن تكون كذلك .

وللحد من الابتذال الواضح ، لا تكفي الدعوة إلى " الاحترام المتبادل والابتعاد عن التشهير والتجريح " التي توضع عند " مداخل " المنتديات وغرف الدردشة ، فمنذ ظهورها ، سهّلت الإنترنت على كثيرين انتحال صفة " مجهول " (لا يُحاسب على شيء ) ، فاتخذوا من خفاياها " غرفـًا مظلمة صماء " يبوحون فيها بما لا يجرءون عليه علانية .
ولعل نظرة سريعة إلى بعض الدردشات والنقاشات الدائرة وإلى بعض الرسائل الإلكترونية تؤكد هذا القول .

وهناك تطفو على السطح ركاكة اللغة ، واستسهال الكتابة ، وتفكك المضمون ، وزيغ التوجه ، أما في العمق فسخف وابتذال وجهالة وادعاء ، وحقد ، وازدراء لـ " لآخر" .

ولا يطاول هذا الكلام من لم يُقم في الإنترنت ساترًا يُخفي وراءه فصامة فصرح عن نفسه ومكانه ، وأعلن أفعاله وأقواله وكثيرة هي الأمثلة على تلاقي أشخاص عبر الشبكة على أفكار ومشاريع وشركات ، وحتى على زواج عام على الشبكة المتبادلة مع الأخرى ، وعلى عدم الخوف من الاحتكاك بذاك الغريب المختلف ثقافة وموطنـًا ، وقبوله مثلما هو - بقي زعمه صحيحــًا - إلا أن تلك الأمثلة غيض ضئيل من فيض الترّهات .

وفي كل هذا ، يبدو أن " نيتيكات " لا تعدو كونها محاولة لتضييق رقعة الاختلاف في الثقافة واللغة والطباع ، بين البشر المشبوكين من خلال اقتراح أساليب للتعبير والتعاطي مع الآخرين ، كتابةً - أي غيابـًا - بما يجنّب المستخدمين الجديين الوقوع في شرك تباينات ، قد يجهلونها .
ومن هنا تشجع " نيتيكات " على التحلّي بحسن الأخلاق - من خلال الاعتدال ورحابة الصدر - وبالحكمة - من خلال التمهّل في الإجابة - وبالإدلاء بما قلّ ودلّ - وتحاشي الإيجاز الشديد - .

وقد توصل جامعوها إلى رصد بعض الممارسات غير المحبّذة ، وتتلخّص بالآتي :
- عدم البعث برسالة تطالب مستلمها بإرسالها إلى عدد من الأشخاص .
- عدم نشر الأخبار الكاذبة .
- وعدم نشر رسالة ذات طابع شخصي - من دون إذن مرسلها - .
- وعدم اشتراك في نقاشات حامية ، أو إثارة الفتن ، أو التحريض .
- فضلاً عن عدم الكتابة بأحرف - لاتينية - كبيرة ، لئلاً يُفسر بأنها صريخ ، ويقابل ذلك بالعربية عدم الإكثار من النقاط الثلاث (…) ، لئلا يحار القارئ ، إذ يظن أن عليه ملء الفراغات كذلك ، رفعوا بعض التوصيات منها : ألا يتجاوز السطر (65) حرفـًا ، وأن يضاف التوقيع مع الاسم ، والإحداثيات ، وأن يعكس سطر الموضوع مضمون الرسالة ، في وضوح ، وفي ملتقيات النقاش ، ينبغي إلقاء التحية عند الدخول والخروج ، ومتابعة ما سبق من آراء قبل التدخل ، وقراءة أصول التعامل التي تتقيد بها مجموعة معينة ويُفضل الاطلاع على المحتويات المنشورة سابقـًا ، تفاديـًا للوقوع في التكرار .
ـــــــــــــ
المصدر : جريدة " الحياة " .

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري