الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من معالم الحضارة الإسلامية في فلسطين

  • اسم الكاتب: الدكتور مروان خلف - الإيسيسكو
  • تاريخ النشر:14/04/2002
  • التصنيف:فلسطين الهوية
  •  
10342 0 584

أصدرت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) كتابا جديدا بعنوان (من معالم الحضارة الإسلامية في فلسطين) لمؤلفه الدكتور مروان خلف الأستاذ بالمعهد العالي للآثار الإسلامية في جامعة القدس.

ويبرز الكتاب المكانة السامية لفلسطين عند المسلمين ، ويستعرض الأطوار التاريخية التي تعاقبت عليها منذ الفتح العُمَرِي لها في السنة الخامسة عشرة للهجرة (636م) ، مرورا بعهود الأمويين والعباسيين والفاطميين والأيوبيين والمماليك فالعثمانيين ، حيث كانت فلسطين من سنة 922هـ (1516م) إلى سنة 1337هـ(1918م) جزءا من الدولة العثمانية إلى أن أخضعت بموجب قرار عصبة الأمم للإنتداب البريطاني في عام 1918م ، وإنتهاء بالاحتلال الصهيوني لها ، وقيام إسرائيل على أرضها في عام 1948م ، ثم احتلال القدس والضفة الغربية من طرف سلطات الاحتلال الإسرائيلية في عام 1967م .

ويعرض المؤلف للعمارة الإسلامية في فلسطين في استفاضة ، فيعرف بها في نسق دقيق ، وتتمثل العمارة الإسلامية في المساجد والجوامع والخانات والزوايا والتكايا والأربطة والقلاع والأسوار والجسور والحمامات ، إضافة إلى الخوانق والأسبلة والمنشآت المائية .

ويبدأ المؤلف بمسجد القبة المشرفة التي يصفها بأنها إحدى أهم المعالم المعمارية الإسلامية في العالم ثم المسجد الأقصى المبارك ، الذي هو القبلة الأولى للمسلمين وثاني مسجد بني لعبادة الله وحده وثالث الحرمين الشريفين ، ثم مسجد عمر بن الخطاب الذي أقيم على المكان الذي صلى فيه الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه عندما فتح القدس فالمسجد الإبراهيمي في الخليل .

ثم يعرض المؤلف لمساجد وجوامع كثيرة في فلسطين ، منها مسجد الشيخ علي البكاء في الخليل والجامع الأبيض في الرملة وجامع الجزار في عكا والجامع الكبير في جنين والجامع الأحمر في صفد وجامع البحر في عكا والمسجد الكبير في طبريا والجامع العمري الكبير وجامع السيد هاشم في غزة ومسجد النصر في حيفا والجامع الكبير في يافا .

فيعرف بها من الناحيتين التاريخية والمعمارية الفنية ، وينشر صورا وتصاميم هندسية لها على النحو الذي يقدم صورة شاملة للمظاهر العمرانية الشاهدة على ازدهار الحضارة الإسلامية في فلسطين.

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري